شبيبة “البيجيدي” تنتقد “أوراش” حكومة أخنوش: برنامج يجعل الشباب مجرد مياومين لدى بعض الجمعيات

حرر بتاريخ من طرف

انتقدت شبيبة العدالة والتنمية ما أسمته بعجز الحكومة أمام موجة الغلاء والزيادات في الأسعار والتي قالت إنها اجتاحت تقريبا كل المواد الاستهلاكية، بفعل ارتفاع أثمنة المحروقات وعدم قدرتها على التدخل من أجل التخفيف من تداعيات هذه الأزمة على جيوب المواطنين.

وقال الشبيبة ، في البيان الختامي الصادر عن أشغال مؤتمرها السابع، إن الحكومة تقف موقف المتفرج أمام تواطؤ الشركات، واعتبرت بأن الأمر نتيجة طبيعية لهيمنة رأس المال على الحكومة ودليل آخر على خطورة زواج المال بالسلطة على الدولة والمجتمع.

وعقدت شبيبة “المصباح” مؤتمرها السابع ببوزنيقة أيام 16،17 و18 شتنبر 2022 تحت شعار “نضال شبابي متجدد من أجل الاختيار الديمقراطي العدالة الاجتماعية”. وجرى انتخاب عادل الصغير كاتبا وطنيا جديدا للمنظمة.

وانتقدت شبيبة العدالة والتنمية استمرار الحكومة في “احتجاز مشاريع القوانين التي سحبتها من البرلمان بدعوى مراجعتها، خاصة مجموعة القانون الجنائي، الذي تم سحبه بمجرد تنصيبها”، وحذرت من المساس بروح مادة تجريم الإثراء غير المشروع التي كانت سببا في عرقلة المشروع لسنوات في مجلس النواب، لما تتضمنه من الحد الأدنى من إجراءات مكافحة الفساد ومحاصرة أسبابه.

ودعت الحكومة إلى العمل على الوفاء ولو بجزء من وعودها الانتخابية الكبيرة التي وعدت بضمان الشغل الكريم والقار لمليون شاب مغربي جديد، وذكرت بأن هذه الوعود لا يمكن تحقيقه عبر برامج التشغيل الخجولة التي تحاول جعل الشباب مجرد مياومين لدى بعض جمعيات المجتمع المدني التي تم الارتهان في اختيار عدد كبير منها لمنطق الحزبية الضيقة والولاء الانتخابي.

كما دعت إلى  رفع الحيف عن فئات واسعة من الشباب الذين تم حرمانهم من اجتياز مباريات التوظيف عبر اشتراطات غريبة على رأسها تحديد سن 30 سنة كحد أقصى لاجتياز مباريات التعليم.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة