شبهة مشاركة رئيس جماعة في حماية بزناس فوق مكتب قاضي التحقيق بامنتانوت

حرر بتاريخ من طرف

وجه قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بامنتانوت استدعاءات لرئيس جماعة ايت هادي باقليم شيشاوة، ومجموعة من الشهود المفترضين، في قضية “بزناس” متورط في المشاركة في ترويج المخدرات والارتشاء، وذلك للمثول امامه في 15 فبراير المقبل.

ويأتي استدعاء رئيس الجماعة من معه، بعد شكاية من تاجر مخدرات حديث الخروج من سجن لوداية بمراكش، والذي راسل وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بامنتانوت، بشأن التستر على اسماء متورطة في نشاطه المحظور، وعدم متابعتها مقابل الاكتفاء بمتابعته والزج به في السجن 3 سنوات.

وجاء في الشكاية التي اطلعت “كشـ24” على نسخة منها، ان المشتكي كان معتقلا منذ بداية 2014 بسجن لوداية بمراكش بتهمة الاتجار في المخدرات، وتم الحكم عليه ب 3 سنوات سجنا نافذا ، لكن بعدما تم الافراج عليه بداية 2017، إطلع على تفاصيل القضية فتبين له تغيير في اقواله بالمحضر وحذف أسماء اشخاص متورطين معه في الاتجار في المخدرات.

ويضيف “البزناس” المشتكي انه ذكر ذكر مجموعة من الاسماء المتورطة من ضمنها رئيس الجماعة، وعضو في المجلس الجماعي، وعون سلطة برتية شيخ وآخر برتبة مقدم وسائق، مشيرا انهم كانوا متورطين معه في الاتجار بالمخدرات، وذكر أسمائهم دون ان تقوم شرطة شيشاوة باتخاذ اي اجراء معهم، بل تم حذف اسمائهم من المحضر، مشيرا ان المتورطين المفترضين الذين سقطت اسماؤهم من المحضر، كانوا وسطاء لفائدته لدى الدرك الملكي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة