شبح لعبة “الحوت الازرق” القاتلة يخيم من جديد بعد انتحار طفل بطنجة

حرر بتاريخ من طرف

 أقدم طفل يبلغ من العمر 9 سنوات، مساء أمس الاربعاء، بمدينة طنجة، على انهاء حياته انتحارا، في وقت رجحت مصادر محلية ان يكون السبب لعبة “الحوت الأزرق”، خصوصا وأن الطفل كان مدمنا على الألعاب على الهاتف، ما رجح فرضية اقدامه على الانتحار بسبب اللعبة القاتلة.

وأضافت المصادر أن المصالح الأمنية قامت بالتوجه إلى عين المكان بحي بني مكادة فور علمها بالحادث ، حيث تم فتح تحقيق لمعرفة أسباب الحادث، فيما تم نقل جثة الضحية إلى مستشفى محمد الخامس لتشريح جثته.

ويشار أن مصدرا رفيع المستوى كان قد صرح بأن مصالح الأمن قامت بتحرياتها في عدد من الحالات الخاصة الانتحار والموت غير الطبيعي، ولم تبرز التحريات، في أي لحظة، بأن عمليات الانتحار والوفيات المذكورة لها علاقة بلعبة الحوت الأزرق” كما راج اعلاميا، مؤكدا أن “الحالات المسجلة كلها لا تتوفر على هواتف ذكية مرتبطة بالأنترنت.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة