شباب دوار القايد ضواحي مراكش يتبرؤون من إنتشار الجريمة بتامنصورت وينددون بالتهميش

حرر بتاريخ من طرف

نفى شباب من دوار القايد بجماعة حربيل نواحي مراكش، تورط شابين من الدوار في عملية السرقة التي نفذها شخصين سلبا دراجة نارية من ضحيتهم بتامنصورت تحت التهديد بالسلاح الابيض.

وأكد الشباب في اتصال بـ”كشـ24″، أن الدوار لا يشكل تهديدا على السلامة العامة لمدينتي تامنصورت ومراكش، مؤكدين ان هذا الدوار الذي يعد أكبر دواوير جماعة حربيل يعود تاريخه لأكثر من 250 سنة، و أن الجريمة بالمنطقة ظهرت مع ظهور المدينة الجديدة التي يتشكل معظم ساكنتها من دواوير هامشية تم ترحيل سكانها للمدينة الجديدة.

واضافت المصادر، أن مطرح النفايات الذي تم التطرق له في إطار تناول “كشـ24” لخبر اعتقال اللصين، لا أثر لإغلاقه على الحالة الإجتماعية للساكنة، بحيث أن عدد الشباب الذين كانوا يعملون بهذا المطرح كان محدودا جدا، وأن أغلب شباب الدوار يشتغلون في منطقة العزوزية والبقية في الحي الصناعي فيما الغالبية العظمى لازالت تدرس.

وأكدت المصادر ذاتها، ان المجتمع المدني الناشط بالدوار يعمل بجد لاظهار الصورة الحضارية للدوار، غير تلك التي يتم التسويق لها من طرف أشخاص لهم أهداف خفية في مدينة تامنصورت على وجه الخصوص، مشيرة الى ان الدوار  يتعرض لشتى أنواع الظلم والتهميش

ويذكر أن الاشارة الى تورط شباب من ذوي السوابق العدلية من الدوار المذكور، ومدى تأثير اغلاق المطرح البلدي على الحالة الاجتماعية، ومستقبل البعض ممن كانوا يعملون فيه خصوصا من المراهقين والشباب المدمنين على المخدرات، كان الهدف منه تسليط الضوء على وضعية الهشاشة والتهميش التي يعاني منها الدوار، وليست الاساءة اليه والى ساكنته، مثمنين الدور الهام الذي تعلبه فعاليات المجتمع المدني والشباب الواعي في المنطقة لرفع التهميش عن الدوار وساكنته.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة