شاهد: مواصفات عالية الجودة في مستشفى الأمراض العقلية والنفسية بقلعة السراغنة

حرر بتاريخ من طرف

افتتح وزير الصحة الحسين الوردي عشية أمس الجمعة 25 غشت، المستشفى الخاص بالأمراض العقلية  و النفسية بمدينة قلعة السراغنة، وذلك بعد ما يزيد عن سنتين على إخلاء المزار الشهير “بويا عمر” . 

وقد شيد هذا المستشفى بمواصفات عالية على مساحة قدرها 30.000 متر مربع، بغلاف مالي قدره بـ 56 مليون درهم. 

ويشمل هذا المستشفى على قطبين للاستشفاء بطاقة استيعابية قدرها 120 سرير، و مستشفى نهاري يتضمن وحدة للاستشفاء و أربع قاعات للاستشارات الطبية، الى جانب ذلك يتوفر هذا المستشفى على اربع ورشات للعلاج المهني و مكتبة بقاعتين للمطالعة و اربع قاعات للأنشطة الموازية و اثنان للرسم و اخريين للموسيقى هذا بالإضافة الى فضاء للاستقبال و صيدلة و مرافق اخرى كالمصبنة و المطبخ. 

كما يتوفر على تجهيزات  بيو طبية حديثة وعالية الجودة الى جانب سيارات للإسعاف و موارد بشرية مختصة من اطباء و ممرضين و اطر ادارية و تقنية بما يكفل تدبير و تسيير هذا المستشفى بشكل جيد و يضمن خدمات طبية و علاجية في مستوى انتظارات المرضى و ذويهم. 

ويأتي مستشفى الامراض العقلية و النفسية بمدينة قلعة السراغنة في اطار المخطط الوطني للصحة النفسية و العقلية الذي تقدم به وزير الصحة أمام جلالة الملك محمد السادس بتاريخ 26 يونيو 2013 بوجدة. 

في اطار مبادرة “كرامة” التي أطلقتها وزارة الصحة لفائدة المرضى المحتجزين بمزار “بويا عمر”، ستضع الوزارة الحجر الاساس قبل متم هذه السنة لانطلاق في تجهيز مركب طبي و اجتماعي بمنطقة “بويا عمر” لاستقبال و ايواء المرضى النفسانيين، كما سيستقبل هذا المركب عائلات المرضى و تقديم الدعم خلال فترة ايوائهم لمدة معينة . 

ومن جهة اخرى سيوفر هذا المركب خدمات من أجل اعادة الادماج الاجتماعي للمحتضنين و توفير فرص الشغل لهم و ذلك مراعاة وضعيتهم الاقتصادية و الاجتماعية. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة