سياسي فرنسي: إغلاق الجزائر لخط الغاز ضربة قاسية لإسبانيا وأوروبا

حرر بتاريخ من طرف

أكد النائب الأوروبي السابق، الفرنسي إيمريك شوبراد، أن الجزائر من خلال قرارها أحادي الجانب إغلاق خط أنابيب الغاز المغاربي-الأوروبي، قدمت دليلا دامغا على أنها ليست شريكا موثوقا به لأوروبا في ما يتعلق بالطاقة، بل إنها عامل مزعزع للاستقرار في المنطقة المغاربية والمتوسطية.

وكتب عضو البرلمان الأوروبي السابق، في تغريدة له على “تويتر”، أن “الإغلاق المفاجئ لأنبوب الغاز المغاربي-الأوروبي من قبل الجزائر ليس مجرد اعتداء آخر على المغرب، إنه ضربة قاسية للغاية لإسبانيا وأوروبا قبل حلول فصل الشتاء بوقت وجيز”.

وأضاف “من خلال هذا الهروب للأمام، تثبت الجزائر أنها ليست شريكا موثوقا لأوروبا في ما يتعلق بالطاقة، وأنها عامل عدم استقرار في المنطقة المغاربية والمتوسطية”، ليخلص إلى أنه “يتعين على الاتحاد الأوروبي أن يعزز شراكته مع المغرب أكثر من أي وقت مضى”.

وكانت الجزائر قد أعلنت، أول أمس الأحد، عن قرارها عدم تجديد الاتفاق المتعلق بخط أنابيب الغاز المغاربي-الأوروبي.

وأوضح المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، في بلاغ مشترك، أن هذا القرار لن يكون له حاليا سوى تأثير ضئيل على أداء النظام الكهربائي الوطني.

وأشار المكتبان إلى أنه تم اتخاذ الترتيبات اللازمة لضمان استمرارية إمداد البلاد بالكهرباء.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة