سوق عشوائي يؤرق ساكنة بمحيط المحطة الطرقية الجديدة بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

اشتكى سكان المدار الحضري العزوزية قرب المحطة الطرقية الجديدة بمراكش، من إقدام باعة متجوّلين بعرباتهم المجرورة بالحمير والبغال على احتلال حيهم لمزاولة تجارتهم العشوائية، حيث يعملون، كل يوم، على الإجهاز على الملك العمومي، مع ما يرافق ذلك من مشاكل ومضايقات وأصوات مزعجة أقلقت راحة الساكنة.

وأفاد مشتكون في اتصال بـ “كشـ24” أن ساكنة الحي المذكور تعاني الأمرّين بعد أقامة الباعة المتجولين سوقا عشوائيا أمام المنازل، ولم يجدوا حرجا في رفع أصواتهم المزعجة أمام نوافذ ساكنة دوار البيضانسي و العمارات المقابلة للدوار المذكورمشيرين إلى أن استقدام الدوّاب من طرف المحتلين للملك العمومي حوّل الحي إلى ما يشبه سوقا للمواشي.

وأضاف هؤلاء أن السكان يعانون من كثرة الضجيج والكلام الفاحش والسباب، كما أنهم يتعرضون لاعتداءات لفظية كلما حاولوا مطالبة المحتلين بإفساح جانب من الطريق لدخول السيارات، بالإضافة إلى معاناتهم مع تحول إلى ما يشبه مطرح للنفايات كلما انفض السوق العشوائي.

المشتكون أكّدوا أن معاناة السكان باتت يومية، خاصة مع تراكم فضلات الدوابّ وباقي الأزبال والنفايات التي يخلّفها الباعة، متساءلين عن الإضافة التي ستضيفها المحطة الطرقية الجديدة بمراكش، بعدما أصبح محيطها يعاني من عدة مشاكل مرتبطة غياب النظافة، إلى جانب السوق العشوائي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة