سلوكيات تدفعك إلى الشعور بالملل 

حرر بتاريخ من طرف

يعرف الملل بكونه حالة عاطفية، يتعرض لها الإنسان عندما يكون فارغ الوقت، ولا يجد ما يشغله، كما يتعرض له حينما يشعر بعدم الاهتمام من قِبل الآخرين، وقد عرفه علم النفس بأنه “حالة عرضية يتعرض لها الإنسان في الأوقات السائد فيها الفراغ وعدم الانشغال، ليراود المرء شعور الملل المصاحب للاكتئاب السريري في معظم الأحيان”.

وقد تشعر فجأة بأن كل شيء ممل من حولك، وقد تكون بحاجة لمعرفة أسباب هذا الشعور لمعالجتها قبل أن تتطور الأمور إلى حالة مرضية.. لا قدر الله.  تختلف أسباب الملل من شخص لآخر، لكن علماء الطب النفسي يعتبرون أن هنالك سلوكيات مشتركة تسبب الملل، ومن أهم هذه السلوكيات التي قد يمارسها المرء دون دراية منه ما يلي:

1.      عدم الحصول على الراحة الكافية أو التغذية المناسبة.

2.      المعاناة من مستويات منخفضة من التحفيز الذهني.

3.      قلة الاختيارات أو القدرة على التحكم في الأنشطة اليومية.

4.      عدم وجود اهتمامات متنوعة.

5.      عدم القدرة على تنظيم الوقت.

6.      الخوف واضطرابات القلق والاكتئاب.

ويحدد علماء النفس سلوكيات أخرى، تؤدي إلى الشعور بالملل، ومن أهمها:

غياب الأهداف:

لا يمكن حصر الأهداف للبشر فلكل واحد منهم هدف مختلف، يضعه نصب عينيه، ويرسم مسار حياته وفقاً له. أما في حال عدم وضوح هذا الهدف وغيابه، فإن الإنسان سيسعى إلى لا شيء، وسيشعر بالملل حتى مع ممارسة أعماله اليومية، لذا لا بد من وضع أهداف واضحة، والعمل على تحقيقها؛ لأن كل خطوة نحو هذا الهدف ستبعدك خطوات عن الشعور بالملل.

الإكثار من التكنولوجيا والترفيه

لا تستغربوا أبداً.. نعم الإفراط في التكنولوجيا والترفيه سبب رئيسي للشعور بالملل، كونك ستشعر بعد ذلك بأن كل خيارات الترفيه لا معنى لها، وستكون باهتة بنظرك، لا بل مملة وغير مجدية تؤدي بك في نهاية المطاف للشعور المفرط بالملل.

ويضع الخبراء عدة حلول للابتعاد عن الملل الذي يتطور غالباً لحالة مرضية، وقد يصيب صاحبه بالاكتئاب. باختصار، إن الانخراط في الحياة سبيلك المثلى لطرد الملل من حياتك. وعلى سبيل بالمثال، بالإمكان الانخراط في أعمال تطوعية أو منهجية، أو ممارسة الرياضة بشكل يومي، ورفع مستوى حياتك الاجتماعي، وقضاء الوقت مع الأصدقاء، ولا مانع من السفر فهو طارد للملل، وعليك تغيير الأنشطة التي لا تشعرك بالحماس والدهشة، ولا تشكل عاملاً جاذباً لك في حياتك.

المصدر : زهرة الخليج

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة