سلمى رشيد تعتذر للجمهور عن أدائها الكارثي للنشيد الوطني

حرر بتاريخ من طرف

 

بعد الإنتقادات التي لحقت أداء الفنانة الشابة سلمى رشيد، بسبب طريقة أدائها للنشيد الوطني بإحتفالية ذكرى المسيرة الخضراء بمدينة العيون، وبعد ان دافعت عن هذا الأداء بالقول:”ليست أول مرة أغني فيها النشيد الوطني”،وردت على موجة السخرية والانتقادات، التي اتهمتها بارتكاب أخطاء في كلمات النشيد الوطني، من خلال مقطع فيديو تم تداوله على موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام”، ترد فيه: “لماذا هذه الضجة، طبعا لم أخطئ لأن هذه ليست المرة الأولى التي أقوم فيها بتأدية النشيد الوطني”، قدمت سلمى رشيد اعتذارها للجمهور.

وعبرت الفنانة المغربية، عن اعتذارها، بعد آدائها السيئ للنشيد الوطني، الذي وصفته بأنه كان خارجا عن إرادتها، موضحة خلال تصريح إعلامي، ما حدث خلال تأديتها للنشيد الوطني بملعب الشيخ الأغضف، بمدينة العيون، بمناسبة الاحتفال بذكرى المسيرة الخضراء، حيث قالت “أنها لم تكن تسمع صوتها، إلا بعد مرور 3 ثواني أو أكثر، وأن صوت الجمهور كان مرتفعا، ما جعلها ترتكب بعض الأخطاء”، مشددة على أن “الجمهور يعرف قدراتها الصوتية، ويعرف أن صوتها لم يكن هو نفسه في العيون”.

وشهدت التظاهرة الإحتفالية، التي نُظمت بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء بالعيون، اختلالات تنظيمية كثيرة، جعلت منظميها يتعرضون لمجموعة من الإنتقادات من طرف رواد مواقع التواصل الإجتماعي، بسبب سوء التنظيم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة