سلطات طنجة تتدخل لإطفاء فتيل احتجاجات الأطر الصحية

حرر بتاريخ من طرف

تدخلت السلطات المحلية في طنجة لاحتواء احتقان الإطر الصحية، التي تهدد بالتوقف عن العمل، حيث قامت الجهات المختصة، بإجراء حوار مع الممرضين الذين يعملون في وحدة كوفيد-19 والذين احتجوا ليلة أمس الثلاثاء على قرار طردهم من الغرف الفندقية حيث كانوا يقيمون، بهدف إيجاد حلول للمشاكل التي تعاني منها الأطر الصحية بطنجة، خاصة فيما يتعلق بالإيواء والمآكل والمشرب.

وأفادت مصادر، بأن الإجتماع خلص إلى تخصيص مركز تكوين المعلمين والمعلمات لإيواء الأطر الصحية من الإناث، فيما الذكور سيتم ايوائهم بمركز التنمية البشرية قبالة المركز الصحي بوعراقية، وستكون الأسبقية للأطر القادمة من مدن أخرى.

وبالنسبة إلى الممرضين، المقيمين في طنجة، اشترط عليهم نقلهم إلى المبيت خارج منازلهم، إن كان أحد من عائلاتهم مصاب بمرض مزمن، وطلب منهم وضع طلب لإدارة المستشفى، لتتم إجابتهم في بضع ساعات.

احتج العشرات من الأطر الصحية، ليلة الثلاثاء/الأربعاء 11/12 غشت الجاري، أمام مستشفى محمد السادس بمدينة طنجة، وذلك بعد توصلهم بقرار اخلاء الغرف الفندقية حيث كانوا يقيمون، في إطار اجراءات العزل الصحي المتخذة لفائدة الموظفي وزارة الصحة الذين يتابعون حالة علاج المصابين بفيروس “كورونا” المستجد.

وعبر الأطر الصحية، عن غضبهم بسبب قرار إفرغ الغرف التي كانوا يقيمون بها بطنجة بعيدا عن أسرهم بسبب احتكاكهم اليومي بمرضى كورونا، وما يشكله ذلك من أخطار، مؤكدين أن عودة الأطر الصحية إلى منازلهم، سيساهم في انتشار الوباء بين عائلاتهم، وجيرانهم.

وهدد أطباء وممرضي كورونا بأقسام الإنعاش بمستشفيات مدينة طنجة، بالتوقف النهائي عن العمل ومغادرة المستشفيات في حال ما لم تتم تلبية حقوقهم على غرار التعامل مع باقي الممرضين والأطباء القادمين من مدن أخرى.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة