سلطات تطوان تكشف تفاصيل جثة جرفتها السيول

حرر بتاريخ من طرف

جرفت الفيضانات التي عرفتها مدينة تطوان أمس الاثنين فاتح مارس الجاري، جثة آدمية متعفنة بالقرب من واد مرتيل.

وأوضحت السلطة المحلية في بيان لها، أن الجثة التي تم العثور عليها قرب فندق بالوما ليس لها علاقة بالفيضانات التي عرفتها تطوان بل هي جتة متحللة جرفتها مياه الفيضانات.

و أضافت أن المصالح الأمنية بتطوان فتحت تحقيقا في الموضوع.

وفي السياق ذاته، رجحت مصادر، أن الجثة كانت مدفونة بأحد المقابر القريبة من نقطة تواجدها، ما جعلها تنجرف بسبب قوة اندافع المياه والتساقطات المطرية القوية التي عرفتها المدينة.

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة