سكان دوّار بجماعة سعادة يستنكرون رشق رجال سلطة بالحجارة

حرر بتاريخ من طرف

وجهت ساكنة دوار ميمي بجماعة سعادة رسالة استنكارية إلى والي جهة مراكش آسفي بخصوص ما قام به بعض الشباب من تجاوزات خطيرة، والذين حلوا بمكان هدم بعض المنازل من طرف قائد قيادة سعادة رفقة أعوان السلطة من سب وشتم وضرب بالحجارة، مشيرين إلى أنه لا يوجد أي شخص من دوار ميمي مع من قاموا بهذه الأفعال.

وطالبت الرسالة التي توصلت كشـ24 بنسخة منها من السلطات المعنية بفتح تحقيق في ملابسات الموضوع والضرب بيد من حديد على كل من سولت له نفسه القيام بهذا العمل الشنيع الذي يتجاوز كل الأعراف والقوانين المعمول بها.

وعبّر ساكنة دوار ميمي سعادة في رسالتها عن أسفها على ما حدث متمنية عدم تكرار ذلك.

تجدر الإشارة إلى أن دوار ميمي عاش يوم الإثنين المنصرم، حالة استنفار إثر إصابة قائد قيادة اسعادة وعناصر من القوات المساعدة وذلك في صدامات وقعت أثناء عملية هدم مساكن عشوائية على مستوى الدوار المذكور

ونقلت مصادر لـ كشـ24 أن رجال السلطة بإشراف قائد قيادة اسعادة ومعززا بعناصر القوات المساعدة، قاموا، تنفيذا للقانون، وفي إطار مهامهم كشرطة ادارية، بهدم بعض البنايات العشوائية وغير القانونية، التي تم الشروع فيها بدوار ميمي.

وأضافت المصادر ذاتها أنه خلال هذه العملية حاول بعض الأشخاص مقاومة تنفيذ القرار القانوني للهدم وذلك عبر رشق القوات العمومية وسياراتها بالحجارة.

وتابعت المصادر أن القوات العمومية أوقفت أحد الأشخاص الذين قاموا برشق قائد قيادة اسعادة، وذلك في انتظار اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في حقه.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة