سخط مغربي من وفد يزور إسرائيل ودعوات لتجريم التطبيع

حرر بتاريخ من طرف

أثارت زيارة من المرتقب أن يقوم بها وفد مغربي، يضم مهندسين وكتاباً ومخرجين، إلى إسرائيل، سخطاً شعبياً، كما دعا مراقبون وناشطون إلى تجريم هذا التطبيع.

وخلال الزيارة التي تستمر خمسة أيام، سيلتقي الوفد مع أعضاء في “الكنيست” الإسرائيلي، كما يتفقد معاهد لبحوث الشرق الأوسط، وما يسمى “متحف المحرقة” (ياد فاشيم)، ومركز تراث يهود شمال أفريقيا.

ووفق وسائل إعلام إسرائيلية، فإن الوفد المغربي سيزور حيفا والقدس، فضلًا عن لقاء مرتقب يجمع الوفد مع طلاب إسرائيليين يشاركون في دورة “لتعليم اللغة المغربية اليهودية المحكية”.

وفي الوقت الذي أكد فيه مصدر حكومي أن زيارة الوفد أتت بشكل شخصي ولأسباب مهنية، ولا تعني الحكومة المغربية، التي تُعرف بمواقفها المساندة للموقف الفلسطيني، ورفض التطبيع مع إسرائيل؛ دعا مراقبون إلى تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني.

واعتبر الناشط كريم عايش أن هناك بعض المهرولين نحو الكيان الصهيوني، ممن يقل لديهم إدراك تبعات تلك الزيارات، وذلك التبادل الثقافي المزعوم مع جرائم الاحتلال الثقافية، والدينية، والاقتصادية، والعسكرية، ضد الإنسانية.

كما اعتبر أنه لا يحق لهؤلاء المطبعين الاختباء وراء عذر زيارة المعالم الإسلامية والمؤسسات الإسرائيلية، لسبب بسيط؛ هو أن إسرائيل استثمرت إمكانيات ضخمة لتقوية دعايتها الصهيونية في كل مكان؛ فتاريخ إسرائيل المتوفر ببلدان أوروبا، وعبر قنواتها بالإنترنت، هو ما يحكيه هؤلاء على الأرض المحتلة”.

ورأى الناشط أن “اللغة العربية يتم اجتثاثها، والأسماء الأصلية والتاريخية كلها تغيرت إلى الأسماء العبرية، إضافة إلى مصادرة المئات من الدونمات لبناء مزارع ومستوطنات لليهود”، مبرزًا أن “إسرائيل صارت الدولة الأولى بالعالم التي تتبنى العنصرية بدعم ومباركة من الولايات المتحدة الأميركية، دون نسيان الجرائم اليومية ضد الفلسطينيين التي تخطت كل الحدود”.

وأضاف “سيكون ضربًا من الغباء أن نذهب لإسرائيل لتحدثنا عن تاريخنا الإسلامي والفلسطيني على الأرض المحتلة بحياد وموضوعية”، مردفًا أن “ممتلكات المغاربة بفلسطين ضُمت للأملاك الإسرائيلية دون حرج، وسيكون من العار أن يقف هؤلاء المهرولون على أنقاض حي أجدادهم المغاربة، ليزوروا حائط البراق على أنه حائط يهودي ترجع ملكيته لليهود منذ آلاف السنين”.

من جهتها، دعت التنسيقية العامة للمؤتمر القومي الإسلامي، الحكومة المغربية إلى تجريم التطبيع مع إسرائيل، من خلال إخراج قانون يعاقب مثل هذه الخطوات، باعتبار أنها تعتبر بمثابة “تخابر مع دولة معادية ومجرمة، في تناقض مع مواقف السلطات العليا للبلاد التي تدعم فلسطين، وتقوم بإنشاء مستشفيات لسكان غزة”.

وكان الملك محمد السادس، قد أمر قبل أيام قليلة بإقامة مستشفى ميداني طبي جراحي للجيش المغربي في قطاع غزة، من أجل تقديم العلاج الضروري للجرحى والضحايا المدنيين في الأحداث الأخيرة التي شهدها القطاع.

وأوردت وزارة الخارجية المغربية أن هذه الالتفاتة، التي تتزامن مع شهر رمضان، “تنسجم مع الالتزامات التاريخية والمتجددة باستمرار للملك محمد السادس تجاه القضية الفلسطينية، وتجسد التضامن الفعلي إزاء الشعب الفلسطيني”.

المصدر: العربي الجديد

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة