سجين يطالب بانصافه وفتح تحقيق في ظروف إقحامه في جريمة لم يرتكبها

حرر بتاريخ من طرف

طالبت ام لابنين رهن الاعتقال بسجن لوداية بمراكش، من المسؤولين إنصاف أحد ابنائها الذي تم الزج به في السجن، لمجرد صلة قرابته بشقيقه المتورط في الاتجار في المخدرات.

وحسب ما صرحت به الام لـ”كشـ24″، فإن أحد ابنائها متورط بالفعل في الاتجار في المخدرات بجماعة اولاد حسون منذ سنوات، إلا ان شقيقه الذي يعمل فلاحا لم يتورط قط في نشاط مشابه، ومع ذلك تم اقحامه في ملف اتجار بالمخدرات، وحكم عليه بالسجن رغم عدم العثور على اية ممنوعات بحوزته، ولم يثبت اي دليل على تورطه في اعمال محظورة.

وفي سياق متصل، كشف المعني بالامر المدعو “ر -ع ” في رسالة خطية توصلت “كشـ24” بنسخة منها، أنه في معتقل في سجن لوداية تحت رقم 15723 منذ ما يقارب السنة، رغم كونه بريئا من هذه التهم المنسوبة اليه وفق ما ادلى به في الرسالة.

وأضاف المعني بالامر، أنه حاول خلال محاكمته اكثر من مرة المطالبة باحضار الاشخاص الذين تم إنجاز محاضر استنادية لهم، الا انه حوكم بتسع سنوات سجنا دون الحجز على اية قطعة من المخدرات اثناء تفتيش منزله، وبحضور عناصر الامن التي قامت باعتقاله.

وتضيف الرسالة، انه طالب عدة مرات باحضار الاشخاص الذين ذكروا اسمه في المحاضر المنجزة، لكن طلباته قوبلت بالرفض، كما راسل عدة جهات بما فيهم رئيس النيابة العامة من خلال مراسلات ذكر بتواريخها و ارقامها في رسالته الخطية، لكنها بقيت دون رد.

وقال السجين المذكور، أنه لم يحظى بالمحاكمة العادلة كما تنص عليها القوانين والاعراف ودستور 2011، وحوكم دون وجود اي عنصر مادي، حيث تمت محاكنه باسم لا صلة له به وتم الادعاء انه “الشريف” المبحوث عنه من طرف الامن و المبلغ عنه من طرف الاطراف، علما انه مجرد فلاح ولا علاقة له بالشخص المعني، وذلك بشهادة القبيلة التي ينتمي اليها .

وطالب السجين من المسؤولين ذات الصلة، الانصات اليه من جديد وفتح تحقيق في هذا الشأن بهدف إنصافه، مشيرا انه حوكم رفقة مجموعة من الدركيين، وتمت تبرئتهم من تهم الارتشاء فيما تم الحكم عليه لوحده.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة