سجن سطات يستقبل الفصيل الرياضي المتورط في مقتل شخص بالݣارة

حرر بتاريخ من طرف

برشيد/ نورالدين حيمود.

قرر الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بسطات، صبيحة يوم أمس الخميس، الموافق ل 19 ماي من السنة الجارية، بعد الاستماع تفصيليا إلى 12 شخصا ينتمون لفصيل رياضي، من ضمنهم ثلاثة قاصرين، إحالتهم على قاضي التحقيق الذي قرر بدوره، إيداعهم سجن عين علي مومن الواقع ضواحي مدينة سطات، قصد تعيين أولى جلسات التحقيق التفصيلي، على خلفية الاشتباه في تورطهم، بتهم ثقيلة تتعلق أساسا، جناية الضرب والجرح المفضي إلى الموت دون نية إحداثه، و الضرب والجرح بالسلاح، و المساهمة في أعمال العنف بمناسبة تظاهرة رياضية، راح ضحيتها شاب ينحدر من ضواحي الݣارة إقليم برشيد.

وكانت مصالح الدرك الملكي بالمركز القضائي ببرشيد، قد أحالت صبيحة يوم أمس الخميس، على أنظار الوكيل العام للملك بإستئنافية سطات، بعد انتهاء فترة الحراسة النظرية، حيث قرر إحالتهم على قاضي التحقيق، من أجل مباشرة البحث التفصيلي معهم، للنظر في الاتهامات المنسوبة إليهم، والقيام بالمتطلب واتخاذ القرارات التأديبية اللازمة في حقهم.

ويواجه المشتبه فيهم القابعين بالمؤسسة السجنية عين علي مومن بسطات، جناية الضرب والجرح المفضي إلى الموت دون نية إحداثه، بواسطة السلاح الأبيض و حيازته، في ظروف من شأنها تهديد سلامة الأشخاص والأموال، و المساهمة في أعمال تخريب والعنف بمناسبة تظاهرة رياضية.

وكان الضحية المفارق للحياة وفق مصادر كش 24، في طريقه لقضاء بعض لوازم البيت، وخلال عودته قاصدا بيت العائلة ضواحي الݣارة، تعرض للضرب والجرح المفضي إلى الموت، إثر شجار بين فصيل رياضي، غير أن أحد المتشاجرين أصابه على مستوى الرأس و سائر الجسد، مما تسبب في وفاته متأثرا بجروح بليغة، على حد تعبير مصادر مقربة من الضحية.

ومن أجل الحد و التصدي لمختلف الظواهر الإجرامية الخطيرة، إنخرطت مختلف المصالح والتلاوين الأمنية التابعة نفوذيا لعمالة إقليم برشيد، والسلطات المحلية والقوات المساعدة في حملات أمنية واسعة، تشمل مختلف الأحياء و النقاط السوداء، حيث جندت مصالح درك سرية برشيد، مواردها البشرية و اللوجستيكية في تنظيم دوريات دركية، بمختلف المناطق بجنبات ومحيط الݣارة، قصد التصدي الاستباقي لكل مظاهر الجريمة وإجتثاث منابعها من المهد.

كما تروم الخطة الأمنية التي طالب بتفعيلها وتنزيلها على أرض الواقع، القائد الجهوي للدرك الملكي بالقيادة الجهوية سطات، استمرار الإستجابة الفورية و التعاطي السريع مع نداءات المواطنين، المحتمل تعرضهم لاعتداءات جسدية أو على ممتلكاتهم، أو ممتلكات عامة أو سرقة أغراضهم.

وفي زمن قياسي ملحوظ، تمكنت مصالح الدرك الملكي، تحت الإشراف الفعلي لقائد سرية برشيد و رئيس المركز القضائي، بعد توصلهم بإشعار حول قيام فصيل رياضي، بأعمال شغب وعنف و إلحاق خسائر مادية بملك الغير، من توقيف المشتبه بهم، بعد مرور وقت وجيز قياسي ملحوظ، من إرتكاب تلك الأفعال الإجرامية الخطيرة، والأحداث المأساوية التي راح ضحيتها شاب ينحدر من ضواحي الݣارة عاصمة المذاكرة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة