سب وشتم وتشابك بالأيدي بين الاتحاديين بفاس عبر الأثير بسبب خلافات الانتخابات

حرر بتاريخ من طرف

تحول مقر حزب الاتحاد الاشتراكي بمدينة فاس، مساء اليوم السبت، إلى حلبة لتشابك بالأيدي ومرسح لتبادل السب والشتم بين عدد من نشطائه وبين الكاتب الإقليمي للحزب ومناصريه، مما أوقف لعدة مرات ندوة صحفية دعت إليها الكتابة الإقليمية لتقديم وتقييم نتائج الانتخابات المحلية.

ونقلت عدد من الصفحات الفايسبوكية عبر الأثير بشكل مباشر مشاهد صادمة من هذه الصراعات الطاحنة والتي تبادل فيها الطرفان الاتهامات والتي وصلت إلى درجة اتهام الكاتب الإقليمي بسوء تدبير ملف الانتخابات والكولسة.

ودافع جواد شفيق، من جانبه، على النتائج التي حققها الاتحاد الاشتراكي في المحطة الانتخابية لـ8 شتنبر الماضي، والتي بوأته مراتب متقدمة في المشهد، ومهدت له الطريق من أجل المشاركة في التحالف الذي حصل على رئاسة المجلس الجماعي ومجالس المقاطعات.

واستطاع حزب الاتحاد الاشتراكي الذي غاب عن المشهد بالمدينة لولايتين انتدابيتين، من الحصول على إنابات في المكتب المسير للجماعة الحضرية ومجالس المقاطعات.

كما حصل على مقعدين برلمانين، الأول في دائرة فاس الجنوبية، والثاني عن لائحة النساء الجهوية. كما حصل على رئاسة مجلس مقاطعة فاس المدينة.

ورغم هذه النتائج، فإن غاضبين من إقصائهم في الحصول على مراتب متقدمة في اللوائح الانتخابية، وآخرون لم يتمكنوا من الظفر بمناصب المسؤولية، لم يترددوا في التعبير عن غضبهم تجاه ما أسموه بالإقصاء والكولسة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة