ساكنة دوار فيلالة تستنجد بوالي مراكش للتصدي لظاهرة الترامي على الأراضي والبناء العشوائي

حرر بتاريخ من طرف

راسل  عدد من المواطنين القاطنين بدوار فيلالة التابع لجماعة سعادة والي جهة مراكش اسفي من أجل رفع الضرر الذي ألم بهم من جراء اعتداء مادي على عقارات عبارة عن بقع أرضية جماعية كائنة بنفس الدوار من خلال الترامي عليها بشكل سافر.

وحسب الشكاية التي توصلت “كـشـ24” بنسخة منها، فالمعتدين وهم من نفس الدوار قاموا على التوالي بالترامي على هذه البقع بدون وجه حق ولا سند قانوني، حيث عمد أحد المعتدين على إحاطة بقعة أرضية بسياج من قصب، ثم شرع في البناء بدون رخصة، الأمر الذي استدعى ربط الإتصال بالسلطات المحلية قصد منع المخالف من ارتكاب أفعاله المخالفة لقانون التعمير.

الشكاية التي استجابت لها السلطات المعنية حيث عاينت المخالفة وأمرت بهدم البناية، لكن إصرار المعتدي على خرق القانون لم يقف عند هذا الحد، اذ اقدم وللمرة الثانية على الشروع في أشغال البناء من أجل تشييد بناية بنفس المنطقة مستغلا الفترة الانتخابية، و يؤكد المتضررون أن البناية لازلت قائمة  لحدود الساعة حسب الشكاية.

ويضيف المتضررون في معرض شكايتهم ان المعتدي الثاني  أقدم هو الآخر على إحاطة بقعة ارضية كائنة هي الأخرى أمام منازل المتضررين، بالأحجار منتظرا الفرصة المواتية للشروع في عملية البناء العشوائي كما هو الحال بالنسبة للمشتكى به الأول .

في ظل هذه التجاوزات و الخروقات التي تطال البقع الأرضية التابعة للجماعة بالدوار والتي تتزايد يوما بعد يوم، يطالب المتضررون والي جهة مراكش اسفي من اجل التدخل العاجل لرفع الضرر واتخاذ كافة التدابير والإجراءات القانونية من أجل الحد من هذه الظاهرة وصد المخالفين ومعاقبتهم  وفق القوانين الجاري بها العمل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة