ساكنة بالسوالم تحتج للمطالبة بتمرير رخص بناء طالها النسيان والتهميش

حرر بتاريخ من طرف

برشيد / نورالدين حيمود.

نفذت ساكنة حي المنزه الجماعة الحضرية حد السوالم، الواقعة ضمن النفوذ الترابي لعمالة إقليم برشيد، وقفة احتجاجية أمام مقر العمالة ببرشيد، وذلك تنزيلا لمخرجات الساكنة المحلية المتضررة، مما أسمته بالشطط في استعمال السلطة، و اللامبالاة التي طالت ملفهم المطلبي المشروع، والذي عمر لما يفوق عشر سنوات وظل طي النسيان، وفي خبر كان و حبيس الرفوف، لتقرر الساكنة المعنية بهذه الخطوة، تنفيذ المعركة النضالية لطلب إخراج رخص البناء إلى الوجود.

وفي هذا السياق وفق المعاينة الميدانية التي وقفت عليها مصادر كش 24، يأتي هذا الشكل الاحتجاجي لساكنة حي المنزه الجماعة الحضرية حد السوالم إقليم برشيد، موازاة مع مشاركتها الفعلية لخوض هذا النضال المشروع قانونيا وإداريا، لمعرفة مآل ملف رخص البناء والتعمير، لماذا ظل طي النسيان لعشر سنوات دون اتخاذ القرارات القانونية في شأنه.

ويذكر وفق مصادر كشـ24، أن المشاركون في الوقفة الاحتجاجية التضامنية، أمام مقر العمالة السالفة الذكر، رفعوا شعارات عديدة ترفض ما و صفوه بالتعاطي غير المسؤول للجهات المعنية المختصة والمسؤولة مع ملف هذه الفئة المقصية و المحرومة من حقها، في الحصول على رخص البناء، منددين بـالتلاعبات المكشوفة والمخالفات الجسيمة، التي تعرض لها ملفهم المطلبي، بهذه المدينة الفتية على أيدي من أوكل إليهم تقويم الإعوجاج و تصحيح الانحراف الحاصل.

وقالت مصادر شاركت في الشكل الاحتجاجي السالف الذكر، خرجنا اليوم وسنخرج مستقبلا، من أجل تحقيق مطالبنا المشروعة، مشددة في هذا الإطار، أنه لا تراجع إلا بعد تسوية و ضعيتنا الشادة، وأضافت المتحدثة ذاتها، في تصريح لها لجريدة كشـ24، أن هذا التماطل وسياسة الكيل بمكيالين لا تزيدنا إلا قوة و تلاحما، و تضامنا و عزما وإصرارا وتشبثا بحقنا المشروع، المتمثل في المطالبة بمنحنا رخص البناء، التي عمرت لأكثر من عشر سنوات دون اتخاذ المتعين بشأنها تورد مصادرنا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة