ساحة مستشفى ابن طفيل تلِد بناية عشوائية جديدة

حرر بتاريخ من طرف

في الوقت الذي وقفت فيه إدارة المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، سدا منيعا أمام اكتمال مشروع لفائدة الأطر الصحية (مقصف)، بإحدى الساحات داخل مستشفى ابن طفيل، تفاجأ موظفي المركز باستنباث بناية عشوائية بالساحة في مدة وجيزة، دون الخضوع لأي من فصول أو بنود قوانين التعمير والضابطة العامة للبناء.

ووفق مصدر من الجمعية الأعمال الإجتماعية لموظفي المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، فإن البناية المعنية لا تتوفر على أدنى الشروط القانونية لانجازها وبخاصة فيما يتعلق برخصة البناء، وأيضا من دون إجراء صفقة عمومية بشأنها.

واستغرب المصدر ذاته، إحداث بناية عشوائية، في ظرف أسبوع، كمحل تقني local technique لقارورات الغاز والأوكسجين، وإغفال هموم الشغيلة وحاجياتها، بحرمانها من مقصف وفضاء ألعاب لأطفال الموظفين.

ودعت الجمعية، المدير العام للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، للتفكير في هموم الشغيلة وحاجياتها كما يفكر في قارورات الأوكسجين، مستغربة سبب وقوف إدارة المركز عاجزة عن التدخل، خاصة وأن الأمر فيه مسألة صالح عام، في الوقت الذي تستطيع فيه إحداث بنايات أخرى، متساءلة عن من له المصلحة في عرقلة أنشطة الجمعية؟

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة