الجمعة 21 يونيو 2024, 12:11

مجتمع

زلزال الحوز.. تضحيات على كافة الجبهات


كشـ24 | و.م.ع نشر في: 15 سبتمبر 2023

منذ اللحظات الأولى التي أعقبت زلزال الحوز، هبوا لنجدة سكان القرى النائية في سفوح وأعالي جبال الأطلس الكبير، متسلحين بحرفية قل نظيرها وبكثير من التفاني ونكران الذات، من أجل تقديم يد العون والتخفيف من وطأة الفاجعة على السكان المتضررين في هذه المحنة الأليمة.

على كافة الجبهات، تعمل وحدات القوات المسلحة الملكية والدرك الملكي والوقاية المدنية يدا في يد وعلى مدار الساعة، مستعينة بمعدات البحث والرصد من أجهزة استشعار حرارية وأدوات للحفر والقطع ومعدات الانتشال وتثبيت المنشآت، لرصد واستطلاع المناطق المتضررة، وإزالة الأنقاض التي خلفها الزلزال ومواصلة عمليات الإنقاذ، فضلا عن إقامة مراكز مؤقتة لاستقبال وإيواء المتضررين من مختلف الدواوير والقرى.

وضمن ذات الزخم التعبوي الذي انطلق تنفيذا للتعليمات السامية للملك محمد السادس بنشر وسائل بشرية ولوجيستية مهمة لمساعدة المتضررين من الهزة الأرضية، تتواصل عمليات إيصال وتوزيع المساعدات الإنسانية من مواد غذائية وأدوية وأفرشة وأغطية لفائدة السكان المتضررين من الزلزال.

ففي قرى تلات نيعقوب وأمزميز وأسني، وغيرها من المناطق التي تضررت بفعل الزلزال، يعاين السكان بارتياح كبير الجهود الحثيثة والإمكانيات المهمة التي سخرتها وحدات التدخل المختلفة التي هبت لمد يد المساعدة.

وفي حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، يقول أحد سكان جماعة "تلات نيعقوب" التي لا تبعد سوى بـ 10 كيلومترات عن جماعة "إيغيل"، بؤرة الزلزال، إن "هذه التعبئة التي نشهدها في صفوف وحدات التدخل والإنقاذ تمثل خير عزاء لنا وتعيننا على الصمود في مواجهة هذه الظروف الأليمة"، مؤكدا أنه يجري التكفل بالأسر المتضررة ومدها بكل ما تحتاجه من مساعدات على نحو منتظم.

وفي هذه الجماعة القروية التابعة لإقليم الحوز، لا تذخر مختلف وحدات التدخل التابعة للقوات المسلحة الملكية والدرك الملكي والوقاية المدنية، وكذا الأطقم الطبية والمتطوعين، جهدا في تقديم الدعم اللازم للسكان المتضررين.

كما تقوم وحدات إنقاذ تابعة للقوات المسلحة الملكية، ضمنها أطباء وممرضون، بطلعات جوية نحو بعض الدواوير التي حالت صعوبة التضاريس والانهيارات الصخرية دون الوصول إليها برا، للبحث عن ضحايا محتملين وإغاثتهم، مستعينة في ذلك بأحدث معدات البحث والإنقاذ، والكلاب المدربة.

ويتم تحديد المناطق المتضررة التي تتطلب تدخل وحدات الإنقاذ، بناء على معطيات توفرها الطائرات المسيرة التي تقوم بمسح المنطقة وتحديد المناطق التي تستدعي التدخل.

وفور العثور على مصابين، يتم نقلهم عبر سيارات الإسعاف أو المروحيات، بحسب خطورة الإصابة، إلى مركز "ثلاث نيعقوب" لتلقي العلاجات الأولية، أو إلى المستشفى الجراحي الميداني التابع للقوات المسلحة الملكية بآسني، فيما يتم نقل الحالات الحرجة جوا إلى مستشفيات مدينة مراكش.

وغير بعيد عن مركز قيادة عمليات الإنقاذ التابع للقوات المسلحة الملكية، تصطف مجموعة من الشاحنات العسكرية المحملة بالمواد الغذائية والخيام والأغطية، في انتظار انطلاقها لتوزيع المعونة على سكان الدواوير المجاورة والبعيدة.

الزخم نفسه يشهده مركز القيادة الميداني التابع للوقاية المدنية، حيث يعمل ضباط وعناصر الوقاية المدنية على جمع المعلومات وفرزها بتنسيق تام مع مصالح الإغاثة الأخرى، من أجل الرفع من فاعلية وكفاءة عمليات الإنقاذ.

ولهذه الغاية، تنتشر مجموعة من سيارات الإسعاف وعناصر الوقاية المدنية بمنطقة "ثلاث نيعقوب"، ومن بينهم أطباء وممرضون، من أجل تقديم المساعدة اللازمة للسكان المتضررين.

ومن جهتها، تضطلع مؤسسة محمد الخامس للتضامن بدور محوري في الجهود الرامية إلى مساعدة المتضررين من الزلزال.

وفي هذا الصدد، قال الطبيب لدى المؤسسة، أيوب دريبلة، إن مؤسسة محمد الخامس للتضامن سارعت منذ الساعات الأولى التي أعقبت الزلزال إلى إرسال طواقمها الطبية إلى كافة المناطق المتضررة لعلاج المصابين".

وأضاف في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن الطواقم الطبية تتعامل مع أنواع مختلفة من الحالات الصحية، أبرزها كسور العظام والجروح، فضلا عن متابعتها لحالات المواطنين الذين يعانون من أمراض مزمنة، لمنع تفاقمها في ظل الظروف الاستثنائية التي تعرفها المنطقة.

حضور لافت للمجتمع المدني

وللتضامن مع سكان "تلات نيعقوب" أوجه متعددة، من ضمنها المبادرات المواطنة لجلب وتوزيع المساعدات على الساكنة المتضررة من الزلزال.

وفي هذا الصدد، قال أمين، طالب ومتطوع من مدينة فاس، إنه أتى إلى منطقة "ثلاث نيعقوب" رفقة مجموعة من زملائه الطلبة من أجل تقديم يد العون إلى سكان المنطقة والدواوير المجاورة.

وأضاف "نحن جميعا متضامنون للتغلب على هذه المحنة"، مشيرا إلى أن مبادرته مع زملائه نجحت في تعبئة أربع شاحنات محملة بمختلف أنواع المواد الغذائية الأساسية والملابس والأفرشة والأغطية والخيام لفائدة السكان المتضررين بالمنطقة.

من جهته، أعرب الحسين، أحد سكان "ثلاث نيعقوب" عن عظيم امتنانه وساكنة المنطقة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الذي أعطى تعليماته السامية بنشر كافة الوسائل البشرية واللوجستية وتقديم الدعم للسكان المتضررين.

كما أعرب عن شكره للقوات المسلحة الملكية والوقاية المدنية والدرك الملكي والسلطات العمومية وكافة المتدخلين على الجهود الكبيرة التي تبذلها ولتقديمها يد المساعدة للمتضررين من الزلزال.

 

منذ اللحظات الأولى التي أعقبت زلزال الحوز، هبوا لنجدة سكان القرى النائية في سفوح وأعالي جبال الأطلس الكبير، متسلحين بحرفية قل نظيرها وبكثير من التفاني ونكران الذات، من أجل تقديم يد العون والتخفيف من وطأة الفاجعة على السكان المتضررين في هذه المحنة الأليمة.

على كافة الجبهات، تعمل وحدات القوات المسلحة الملكية والدرك الملكي والوقاية المدنية يدا في يد وعلى مدار الساعة، مستعينة بمعدات البحث والرصد من أجهزة استشعار حرارية وأدوات للحفر والقطع ومعدات الانتشال وتثبيت المنشآت، لرصد واستطلاع المناطق المتضررة، وإزالة الأنقاض التي خلفها الزلزال ومواصلة عمليات الإنقاذ، فضلا عن إقامة مراكز مؤقتة لاستقبال وإيواء المتضررين من مختلف الدواوير والقرى.

وضمن ذات الزخم التعبوي الذي انطلق تنفيذا للتعليمات السامية للملك محمد السادس بنشر وسائل بشرية ولوجيستية مهمة لمساعدة المتضررين من الهزة الأرضية، تتواصل عمليات إيصال وتوزيع المساعدات الإنسانية من مواد غذائية وأدوية وأفرشة وأغطية لفائدة السكان المتضررين من الزلزال.

ففي قرى تلات نيعقوب وأمزميز وأسني، وغيرها من المناطق التي تضررت بفعل الزلزال، يعاين السكان بارتياح كبير الجهود الحثيثة والإمكانيات المهمة التي سخرتها وحدات التدخل المختلفة التي هبت لمد يد المساعدة.

وفي حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، يقول أحد سكان جماعة "تلات نيعقوب" التي لا تبعد سوى بـ 10 كيلومترات عن جماعة "إيغيل"، بؤرة الزلزال، إن "هذه التعبئة التي نشهدها في صفوف وحدات التدخل والإنقاذ تمثل خير عزاء لنا وتعيننا على الصمود في مواجهة هذه الظروف الأليمة"، مؤكدا أنه يجري التكفل بالأسر المتضررة ومدها بكل ما تحتاجه من مساعدات على نحو منتظم.

وفي هذه الجماعة القروية التابعة لإقليم الحوز، لا تذخر مختلف وحدات التدخل التابعة للقوات المسلحة الملكية والدرك الملكي والوقاية المدنية، وكذا الأطقم الطبية والمتطوعين، جهدا في تقديم الدعم اللازم للسكان المتضررين.

كما تقوم وحدات إنقاذ تابعة للقوات المسلحة الملكية، ضمنها أطباء وممرضون، بطلعات جوية نحو بعض الدواوير التي حالت صعوبة التضاريس والانهيارات الصخرية دون الوصول إليها برا، للبحث عن ضحايا محتملين وإغاثتهم، مستعينة في ذلك بأحدث معدات البحث والإنقاذ، والكلاب المدربة.

ويتم تحديد المناطق المتضررة التي تتطلب تدخل وحدات الإنقاذ، بناء على معطيات توفرها الطائرات المسيرة التي تقوم بمسح المنطقة وتحديد المناطق التي تستدعي التدخل.

وفور العثور على مصابين، يتم نقلهم عبر سيارات الإسعاف أو المروحيات، بحسب خطورة الإصابة، إلى مركز "ثلاث نيعقوب" لتلقي العلاجات الأولية، أو إلى المستشفى الجراحي الميداني التابع للقوات المسلحة الملكية بآسني، فيما يتم نقل الحالات الحرجة جوا إلى مستشفيات مدينة مراكش.

وغير بعيد عن مركز قيادة عمليات الإنقاذ التابع للقوات المسلحة الملكية، تصطف مجموعة من الشاحنات العسكرية المحملة بالمواد الغذائية والخيام والأغطية، في انتظار انطلاقها لتوزيع المعونة على سكان الدواوير المجاورة والبعيدة.

الزخم نفسه يشهده مركز القيادة الميداني التابع للوقاية المدنية، حيث يعمل ضباط وعناصر الوقاية المدنية على جمع المعلومات وفرزها بتنسيق تام مع مصالح الإغاثة الأخرى، من أجل الرفع من فاعلية وكفاءة عمليات الإنقاذ.

ولهذه الغاية، تنتشر مجموعة من سيارات الإسعاف وعناصر الوقاية المدنية بمنطقة "ثلاث نيعقوب"، ومن بينهم أطباء وممرضون، من أجل تقديم المساعدة اللازمة للسكان المتضررين.

ومن جهتها، تضطلع مؤسسة محمد الخامس للتضامن بدور محوري في الجهود الرامية إلى مساعدة المتضررين من الزلزال.

وفي هذا الصدد، قال الطبيب لدى المؤسسة، أيوب دريبلة، إن مؤسسة محمد الخامس للتضامن سارعت منذ الساعات الأولى التي أعقبت الزلزال إلى إرسال طواقمها الطبية إلى كافة المناطق المتضررة لعلاج المصابين".

وأضاف في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن الطواقم الطبية تتعامل مع أنواع مختلفة من الحالات الصحية، أبرزها كسور العظام والجروح، فضلا عن متابعتها لحالات المواطنين الذين يعانون من أمراض مزمنة، لمنع تفاقمها في ظل الظروف الاستثنائية التي تعرفها المنطقة.

حضور لافت للمجتمع المدني

وللتضامن مع سكان "تلات نيعقوب" أوجه متعددة، من ضمنها المبادرات المواطنة لجلب وتوزيع المساعدات على الساكنة المتضررة من الزلزال.

وفي هذا الصدد، قال أمين، طالب ومتطوع من مدينة فاس، إنه أتى إلى منطقة "ثلاث نيعقوب" رفقة مجموعة من زملائه الطلبة من أجل تقديم يد العون إلى سكان المنطقة والدواوير المجاورة.

وأضاف "نحن جميعا متضامنون للتغلب على هذه المحنة"، مشيرا إلى أن مبادرته مع زملائه نجحت في تعبئة أربع شاحنات محملة بمختلف أنواع المواد الغذائية الأساسية والملابس والأفرشة والأغطية والخيام لفائدة السكان المتضررين بالمنطقة.

من جهته، أعرب الحسين، أحد سكان "ثلاث نيعقوب" عن عظيم امتنانه وساكنة المنطقة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الذي أعطى تعليماته السامية بنشر كافة الوسائل البشرية واللوجستية وتقديم الدعم للسكان المتضررين.

كما أعرب عن شكره للقوات المسلحة الملكية والوقاية المدنية والدرك الملكي والسلطات العمومية وكافة المتدخلين على الجهود الكبيرة التي تبذلها ولتقديمها يد المساعدة للمتضررين من الزلزال.

 



اقرأ أيضاً
بايتاس: لا نتوفر على معطيات بخصوص عدد الحجاج المغاربة الذين لقوا حتفهم بالحج
أكد الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، أنه لا يتوفر على معطيات بخصوص عدد الحجاج المغاربة الذين لقوا حتفهم بالديار السعودية، أثناء أدائهم مناسك الحج لهذه السنة. وأوضح بايتاس، خلال الندوة الصحفية المنعقدة بعد أشغال المجلس الحكومي، أن هناك جهات وهيئات هي المسؤولة عن الكشف على عدد وفيات الحجاج المغاربة، مشيرا إلى أن هذا الموضوع لم تتم مناقشته بالمجلس الحكومي، وبالتالي يصعب عليه الحديث فيه، لأنه لا يتوفر على المعطيات الكافية. وسجلت المملكة العربية السعودية، ارتفاعا في عدد الحجاج المتوفين بسبب الارتفاع غير معهود في درجات الحرارة ليصل لحدود اليوم إلى 550 وفاة مقابل 241 حالة وفاة العام الماضي، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية عن دبلوماسيين. وفي صفوف الحجاج المغاربة، مازال، حتى حدود اليوم، العدد محصورا في 5 حجاج توفوا قبل بدأ المناسك (منهم 3 وفيات طبيعية واثنتان بسبب الاجهاد الحراري)، وفق ما أكده كل من القنصل العام للمغرب بجدة، عبد الإله داداس، ورئيس الوفد الرسمي المغربي للحج، وزير الصناعة والتجارة رياض مزور.
مجتمع

الشرطة القضائية تُطيح بمروج حبوب مهلوسة بمراكش
تمكنت عناصر الفرقة الحضرية للشرطة القضائية التابعة للمنطقة الامنية الاولى، في الساعات الاولى من صباح يومه الجمعة 21 يونيو، من توقيف شاب عشريني متورط في ترويج المخدرات. وحسب المعطيات التي توصلت بها كشـ24، فقد انتقلت العناصر الامنية في وقت متأخر من ليلة امس الخميس لحي الداوديات، من أجل رصد تحركات المعني بالامر، قبل ضبطه متلبسا بحيازة وترويج 20 حبة مهلوسة.  وقد تم اقتياد المعني بالامر الى مقر الفرقة الحضرية بالدائرة 22 لتحرير محضر الايقاف، قبل احالته على مصالح الشرطة القضائية بولاية امن مراكش لتعميق البحث، ووضعه رهن تدابير الحراسة النظرية، الى حين موعد عرضه على النيابة العامة، ومتابعته بالمنسوب اليه.  
مجتمع

محكمة النقض تصدم مستشار جماعي بمراكش
قررت محكمة النقض أول امس الاربعاء 19 ماي، رفض طلب النقض الذي تقدم به مسشار جماعي عن حزب التجمع الوطني للاحرار بمجلس جماعة حربيل بمراكش، وذلك بعد إدانته بالسجن النافذ على خلفية تورطه في صنع اقرار يتضمن وقائع غير صحيحة، وحمل الغير على الادلاء بشهادة، وتقديم اقرارات كاذبة عن طريق استعمال الوعود والاحتيال. وكانت المحكمة الابتدائية بمراكش قد قررت مؤاخذة المستشار الجماعي المتهم من اجل ما نسب اليه والحكم عليه خمسة اشهر حبسا نافذا، وغرامة نافذة قدرها 1000 درهم مع الصائر والاجبار في الادنى، وادائه للطرف المدني تعويض قدره 5000 درهم مع الصائر، فيما قررت استئتافية مراكش تخفيض الحكم الى اربعة اشهر، قبل ان تصدم محكمة النقض المستشار المذكور برفض طلب النقض الذي تقدم به. وقد تم توقيف المستشار المذكور بجماعة حربيل بمراكش من طرف مصالح الدرك الملكي بمراكش في 18 شتنبر الماضي، وذلك للاشتباه في تورطه في ابتزاز ضحايا عملية نصب، وإغراءهم لتغيير شهادتهم، حيث تواصل مع مجموعة من الضحايا من اجل تغيير اقوالهم، واتهام رئيس الجماعة المعتقل أكتوبر الماضي، وذلك نظير تعويضعم عن خسائرهم، واغراءهم بمقابل اضافي . ووفق مصادر كشـ24، فان زوجة رئيس الجماعة، بلغ الى علمها ما يحاك ضد زوجها فقامت بابلاغ النيابة العامة بمراكش، وبعد التأكد من اتهاماتها للمستشار المنتمي للمعارضة بمجلس جماعة حربيل، تم نصب كمين له بتنسيق مع مصالح المركز القضائي للدرك الملكي بمراكش. وتضيف المصادر، ان احد المعنييين الذين حاول المستشار التغرير بهم، طلب من المستشار ان يحضر له 24 مليون سنتيم مقابل تغيير اقواله واتهام رئيس الجماعة المعتقل، واتفقا على المصادقة على الامضاء في الاشهاد المطلوب بالملحقة الادارية قشيش بمراكش، ومباشرة بعد لقائهما والمصادقة على الاشهاد، تدخلت عناصر الدرك الملكي التي اوقفت المستشار المذكور.
مجتمع

نجم عنه وفاة أحد المتجمهرين.. اعتقال 7 متورطين في أعمال عنف بالبيضاء
تمكنت عناصر الشرطة بمنطقة أمن سيدي البرنوصي بالدار البيضاء، مساء أمس الخميس 20 يونيو الجاري، من توقيف سبعة أشخاص يشتبه في تورطهم في ارتكاب أعمال العنف المرتبط بالشغب الرياضي الناجم عنه وفاة أحد المتجمهرين جراء اعتداء جسدي بواسطة السلاح الأبيض. وحسب المعلومات الأولية للبحث، فقد تجمهر عدد من المحسوبين على فصيل مشجعي نادي كرة القدم في عدة أماكن بمنطقة سيدي البرنوصي وسيدي مومن بالدار البيضاء، بغرض الاحتفال بالفوز بدرع البطولة وتخليد ذكرى خاصة بهم، قبل أن يدخلوا في شجار مع فصيل منافس تطور إلى أعمال عنف وشغب باستعمال شهب اصطناعية وتراشق بالحجارة. وقد تسببت هذه الأعمال الإجرامية في إصابة موظف شرطة بجروح، ووفاة أحد المشاركين في هذه الأفعال نتيجة تعرضه لاعتداء جسدي خطير من طرف المحسوبين على الفصيل المنافس. وقد مكنت عمليات التدخل التي باشرتها مصالح الأمن الوطني من توقيف ستة مشاركين في أعمال التجمهر والعنف المرتبط بالشغب الرياضي، بينما تم تشخيص هوية مرتكبي جريمة القتل والذين يجري حاليا البحث الميداني لتوقيفهم على ذمة البحث القضائي. كما أسفرت إجراءات البحث والتفتيش عن العثور بحوزة الأشخاص الموقوفين على معدات وأسلحة بيضاء استخدمت في تسهيل ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، وهي عبارة عن قناع حاجب للمعطيات التشخيصية وأسلحة بيضاء وشهاب ناري. قد تم إخضاع المشتبه فيهم الموقوفين للبحث القضائي الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، فيما لازالت الأبحاث والتحريات جارية بغرض توقيف باقي المتورطين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.
مجتمع

أمن برشيد يحقق أرقاما قياسية في معدل مكافحة ومحاربة الجريمة
أفادت مصادر جيدة الإطلاع لكش 24، أن مصالح المنطقة الإقليمية للأمن بمدينة برشيد، بقيادة قائد المنطقة الإقليمية، تحت الإشراف الفعلي لوالي أمن سطات، حققت في الآونة الأخيرة، أرقاما جد مشرفة، في خفض معدل الجريمة، على إختلاف أشكالها وألوانها وتلاوينها، وفي المظاهر العامة للإجرام والجرائم المقرونة بالعنف، كما حرصت ولاية الأمن بسطات، في مجال محاربة ومكافحة كافة مظاهر الإجرام والإنحراف، من خلال تحيين وملائمة مخططات أمنية إستباقية، وبناء ووضع منهجيات وإستراتيجيات أمنية جديدة، الهدف الأسمى منها، إحساس المواطنين والمواطنات بالشعور بالأمن والأمان. المصادر نفسها كشفت لكش 24، أن مصالح المنطقة الإقليمية للأمن بمدينة برشيد، بتنسيق مع نظيرتها ولاية أمن سطات، قد قامت كذلك في برنامجها الإستعجالي والإستباقي، وضع مقاربة تشاركية شمولية، همت مختلف التلاوين والأجهزة الأمنية، وشملت بالأساس تدعيم الفرق المتخصصة في مكافحة الجريمة، بالإضافة إلى برمجة عمليات أمنية نوعية ومكثفة، وإعادة توزيع الأدوار وإنتشار العناصر والدوريات الأمنية، على مستوى جميع المناطق والأحياء بمدينة برشيد، وخاصة بالأحياء والشوارع التي تشكل بؤرة سوداء بعاصمة أولاد أحريز، وهو ما ساهم في تحقيق نسبة قياسية في خفظ وتقزيم معدل الجريمة. وفي هذا السياق وفقا لمصادر الصحيفة الإلكترونية كش 24، تواصل مصالح المنطقة الإقليمية للأمن بمدينة برشيد، بمختلف مناطق نفوذها الترابي، حملات أمنية واسعة النطاق، تنفذها العناصر الأمنية ببرشيد، مع تعزيزات من الأمن الوطني التابعة لولاية أمن سطات، للمشاركة في هذه الحملات الماراطونية المكثفة، للتحقق من هويات الأشخاص وتوقيف المبحوث عنهم، في قضايا جنحية وجنائية مختلفة، تتعلق معظمها أساسا بالسرقة الموصوفة وإعتراض سبيل المارة، والإتجار في المخدرات، والمشروبات الكحولية، ومسكر ماء الحياة التقليدية الصنع، والسكر العلني البين، وإستهلاك الممنوعات، بالإضافة إلى إصدار شيكات بدون مؤونة. كما أسفرت هذه العمليات الأمنية، التي تجرى تحت الإشراف الفعلي لوالي أمن سطات، وتسهر على تنزيلها مختلف تشكيلات الأمن الوطني ببرشيد، عن توقيف وإعتقال العشرات من المشتبه فيهم، وحجز العشرات من الدراجات النارية والعربات، وتسجيل المخالفات في حق سائقيها ومستعمليها. وتأتي هذه العمليات الأمنية، التي كانت ولا تزال متواصلة، بهدف إستتباب الأمن ومحاربة مختلف أشكال الجريمة، في عدد من مناطق المدينة، خاصة المسجلة نقطا وبؤرا سوداء " منطقة الحي الحسني أبرز نموذج على ذلك "، وأيضا للوقاية من مختلف الأفعال الإجرامية، وملاحقة الأشخاص المبحوث عنهم، بما يضمن تدعيم الشعور بالأمن، لدى عموم المواطنين والمواطنات، والتصدي الإستباقي لبعض مظاهر الجريمة.
مجتمع

النسخة الثانية من برنامج “المواعدة العمياء” يثير الجدل على منصات التواصل الاجتماعي
أثار برنامج "المواعدة العمياء" في نسخته الثانية موجة جديدة من الجدل على منصات التواصل الاجتماعي، بعدما واجهت النسخة الأولى انتقادات لاذعة من قبل المغاربة. وعكس ما كان عليه الحال في النسخة الأولى، فالحلقة الجديدة شهدت انقلابا في الأدوار، حيث تولى الذكور مبادرة اختيار الفتيات الأربع المصطفات جنبا إلى جنب من وراء ستار، وهو ما أثار موجة من الانتقادات. وأثار برنامج "المواعدة العمياء" في نسخته المغربية غضبا واستياء واسعين بين المغاربة، الذين عبروا عن رفضهم الشديد لعرض مثل هذه البرامج على موقع "يوتيوب". وواجهت صاحبة البرنامج انتقادات واسعة بسبب ظهورها بطريقة مستفزة وعارية، اعتبرها الكثيرون "متناقضة مع مبادئنا وأخلاقنا"، كما تعرضت فكرة البرنامج لانتقادات حادة، حيث اعتبرها البعض غير مناسبة للمجتمع المغربي، بينما اعتبرها آخرون "مقتبسة بشكل سيئ وغير موفق". وعودة برنامج "المواعدة العمياء" في نسخته الثانية فجرت موجة جديدة من الجدل والانتقادات، ما يعكس رفض شريحة واسعة من المجتمع المغربي لمثل هذه البرامج التي تعتبر مخالفة للقيم والأخلاق.
مجتمع

بعد بيعها لأكثر من زبون.. منعش عقاري ينصب على زبائن في مليار سنتيم
تعرض مجموعة من المواطنين الذين يطمحون لاقتناء بقع أرضية بمدينة الجديدة، لعملية نصب خطيرة، من قبل منعش عقاري معروف بالمدينة، بعدما استغل أموالهم وباعهم بقعا أرضية بتجزئة في حي راق، وسط الجديدة، قبل أن يتفاجأ الضحايا بأن تلك التجزئة تم بيعها، من قبل بنك لمنعش عقاري آخر بالمدينة، بعد تعرضها لحجز تحفظي. وحسب المعطيات المتوفرة، فإن شكايات الضحايا فجرت حقائق أخرى أكثر خطورة، إذ تبين أن المنعش العقاري، المبحوث عنه من قبل المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بالجديدة عمد إلى استخلاص الأموال من الزبائن، إذ هناك من أدى ثمن البقعة الأرضية كاملا، ووصل المبلغ المؤدى إلى مايفوق 50 مليون سنتيم، وآخرون أدوا مبالغ تتجاوز نصف قيمة ثمن البقع الأرضية. وأضافت المصادر ذاتها أن الضحايا راودتهم الشكوك تجاه المنعش العقاري، الذي لم يف بوعده، ما زاد من معاناة الضحايا الذين تفاقمت وضعيتهم، وضمنهم مسؤولون قضائيون وأساتذة جامعيون وتجار ومستثمرون. وفجرت العديد من الشكايات، التي تقدم بها الضحايا الى النيابة العامة المختصة بالجديدة، فضائح أخرى تتعلق بصاحب الشركة المثيرة للجدل ذاتها، بعد معاينتها أن بعض البقع تم بيعها لأكثر من ضحية، بعد أن اختار المنعش العقاري صاحب التجزئة المماطلة استعمال أساليب غير قانونية لتحصيل مبالغ مالية من الزبناء، دون تسليمهم البقع المجهزة في التاريخ المحدد. ونجح المنعش العقاري المبحوث عنه، في سلب ما يفوق مليار سنتيم من مواطنين أبرياء بعد توثيق عقود البيع. وكشفت تحقيقات أجرتها الضابطة القضائية، بعد سيل من الشكايات التي وضعها المتضررون، أن المنعش العقاري الهارب متورط في عمليات نصب واحتيال، ما عجل بتقديم الضحايا شكايات في مواجهته، بعدما ظل مختفيا عن الأنظار منذ أن علم أن ساعة الحساب اقتربت.
مجتمع

التعليقات مغلقة لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الجمعة 21 يونيو 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة