رونار يصدم المغرب والجزائر وتونس في “كان 2019” القادم

حرر بتاريخ من طرف

كشف هيرفي رونار، المدير الفني للمنتخب المغربي، عن حظوظ “أسود الأطلس” في نهائيات بطولة أمم أفريقيا 2019 التي ستلعب في مصر الصيف المقبل، معرجاً على الأسباب التي جعلته يوافق على خوض تجربة قيادة سفينة رفقاء المتألق أشرف حكيمي، وهو الذي خلف المدرب المحلي بادو زاكي في عام 2016.

وقلل المدرب الفرنسي من حظوظ المنتخب المغربي في الفوز بالبطولة القارية القادمة، إلى جانب منتخبات أخرى وصف حظوظها في المنافسة على اللقب بالضئيلة، إذ قال في هذا الصدد: “نحن من المنتخبات التي تبقى حظوظنا ضعيفة في المنافسة على لقب كأس أفريقيا، وحالنا هو حال منتخبات أخرى كالجزائر، تونس وكوت ديفوار”.

كما أن رونار لم يخف أسماء المنتخبات التي يراها مرشحة للفوز بكأس أفريقيا، التي ستضم لأول مرة في تاريخ المسابقة 24 منتخباً، إذ قال بهذا الخصوص في حوار أجراه مع مجلة “جون أفريك” الفرنسية: “هناك منتخبان أرى أنهما الأقرب للفوز باللقب، هناك مصر البلد المنظم ومنتخب السنغال المكون من عناصر رائعة، في حين نحن سنذهب إلى هناك من أجل تقديم مشاركة مشرفة، أما الفوز بالمنافسة فهذا حديث آخر”.

رونار الفائز بكأسين أفريقيتين مع زامبيا وكوت ديفوار على التوالي، واصل الحديث عن النسخة الثانية والثلاثين من “الكان” بالقول: “الصورة ستتضح أكثر بعد قرعة المجموعات في التاسع من شهر إبريل القادم وسنرى مجموعتنا، لأننا سنقع مع منتخبات مفعمة بالحيوية والنشاط من أجل الذهاب بعيداً في المسابقة”.

وعاد “الثعلب”، كما يلقب، في حواره للحديث عن الأسباب التي دفعته لقبول مهمة تدريب منتخب المغرب عام 2016، إذ كشف قائلا: “قبولي هذه المهمة أعتبره بمثابة تحدٍ لي، لأن منتخب المغرب لم يكن يتجاوز عتبة الدور الأول قبل دورة 2017، ومن الجيد أننا تمكنّا من كسر هذا النحس في نسخة الغابون”.

واختتم رونار حواره بالكشف دائما عن كواليس تجربته هذه التي تعتبر الأولى له مع منتخبات شمال أفريقيا، وكذلك مع أندية فرنسية، عبر قوله: “قضيت سنوات عديدة في غرب أفريقيا سواء في غانا كمساعد ثم زامبيا وكوت ديفوار، لكن أحد أهدفي كان دائما تجربة قدراتي مع منتخب من شمال أفريقيا والقدر قادني إلى المغرب، حيث توجد ثقافة جديدة وشعب شغوف بكرة القدم، هي كلّها عوامل تساعد أي مدرب على العمل ورفع التحدّي”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة