رفاق عزيز غالي يكشفون عن إجراءات “انتقامية” في سجن الناظور

حرر بتاريخ من طرف

كشف فرع “الجمعية المغربية لحقوق الإنسان” بالناظور ، مساء الجمعة، أن بلال أهباض ومحمود بوهموش، المعتقلان على خلفية “حراك الريف”، تعرض لإجراءات انتقامية من قبل إدارة سجن سلوان بالناظور بمجرد ما أخبرا الإدارة بأنهما سيدخلان في إضراب عن الطعام.

وأوضح فرع الجمعية، أن خالد أومعز ، والمبارك بوريك، عضوي هيئة الدفاع عن معتقلي الريف، زارا موكليهما بلال أهباض ومحمود بوهموش، وأكدا أنهما مضربان عن الطعام منذ يوم الثلاثاء 29 أكتوبر 2019، بسبب تراجع مدير السجن المعين حديثا عن قرار تجميع المعتقلين السياسيين وتحسين ظروف اعتقالهم.

وأفاد بلاغ فرع الجمعية أن مدير السجن الجديد وضع أهباض وبوهموش، في الزنزانة الانفرادية لمدة 45 يوما وفي ظروف صعبة و غير إنسانية وسط الحشرات حيث حرمهما من الماء الصالح الشرب ومن أغطية نظيفة، كما تم حرمانهما من الكتب بما في ذلك القران الكريم.

كما طالب بلاغ فرع “الجمعية المغربية لحقوق الانسان”، بالناظور الوكيل العام ومدير السجن بالاستجابة لمطالب المعتقلين وفتح حوار معهما ووضعهما تحت المراقبة الطبية بالمستشفى الحسني بالناظور.

ووجه فرع الجمعية نداء للفعاليات الحقوقية للمشاركة في الاجتماع الذي سينعقد يوم الثلاثاء 5 نونبر 2019، للتداول في سبل الرد على ما يتعرض له المعتقلون بالسجن المحلي سلوان من “تعذيب وسوء معاملة”، على حد عبارات بلاغ الجمعية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة