رفاق الهايج يطالبون بوقف مسلسل ابتزاز التلاميذ عبر فرض الساعات الإضافية بشكل قسري بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

طالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، بوقف ما وصفته بـ”مسلسل ابتزاز التلاميذ عبر فرض الساعات الإضافية بشكل قسري لما فيه من اخلال بالمقومات العملية والتعلمية”.

وقال فرع الجمعية في بلاغ له توصلت “كشـ24″ بنسخة منه، إنه توصل بـ”رسالة من ولي أمر تلميذ بالمستوى الثاني باكالوريا بالثانوية التأهيلية بن تومرت يشتكي من خلالها ما يتعرض له التلميذ من مسلسل الترهيب والابتزاز الناتج عن رفضه الانخراط في الساعات الاضافية التي يفرضها استاذ بمادة علوم الحياة والأرض على التلاميذ بإحدى المؤسسات الخاصة القريبة من الثانوية المذكورة بالإضافة إلى كون التلاميذ تضيف الشكاية لايعاملون بشكل يضمن لهم المساواة حيث يلجأ المعني بالأمر لوضع نفس الإمتحان بعد تصحيحه خلال الساعات الإضافية التي يستفيذ منها 22 تلميذا من أصل 30 بنفس القسم”.

ويضيف البلاغ أن “والي التلميذ قد تقدم بسيل من الشكايات الى المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بمراكش دون أن يتلقى ردا شافيا، باستثناء التسويف والوعود بفتح تحقيق، وبعد التقصي والتحري، لمس فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش، أن الأستاذ المعني وصلت به درجة الاخلال بتكافؤ الفرصة الى وضع فرض لا يحمل اسم المؤسسة العمومية، الثانوية التأهيلية ابن تومرت، كما استمر في حرمان التلميذ من متابعة الدروس فور علمه بأن والده قام بوضع تظلمات في مواجهته”. 

وعبر فرع الجمعية عن “استهجانه لهذا السلوك المشين الصادر عن الأستاذ المفروض فيه التحلي بالموضوعية والتربية على القيم الانسانية النبيلة والمساواة بين التلاميذ دون تمييز او إقصاء”، معتبرا “حماية المرفق العمومي بما فيه المدرسة العمومية، وتكافؤ الفرص، وصيانة جودة التعليم وضمان التمتع به، من مشمولات حقوق الإنسان”.

وطالب رفاق الهايج “الجهات المسؤولة على مستوى نيابة مراكش بتفعيل شكاية المتضررين وفتح تحقيق  شفاف في النازلة وترتيب الجزاءات القانونية  دفاعا عن المدرسة العمومية كمرفق حيوي، وعن تكافؤ الفرص على قاعدة الاستحقاق”. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة