رفاق الهايج يطالبون بالحد من التضييق على الحريات الفردية ويدعون الرميد لمتابعة منتهكيها

حرر بتاريخ من طرف

دعا المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الانسان إلى وضع حد لنهائي لجميع أشكال التضييق على الحقوق والفرديات، وطالب وزير العدل والحريات بتحريك مسطرة المساءلة القضائية لكل من ينتهكها.

نص البيان كاملا:

المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان
يطالب بوضع حد نهائي لجميع أشكال التضييق على الحقوق والحريات الفردية ويطالب  وزير العدل والحريات بتحريك مسطرة المساءلة القضائية لكل من ينتهكها
 
يتابع المكتب المركزي، بانشغال كبير، ما تتعرض له الحقوق والحريات الفردية  للمواطنات والمواطنين من انتهاكات متواترة سواء من طرف أجهزة الدولة أو من طرف بعض المواطنين الذين ينصبون أنفسهم مدافعين عن عن “الأخلاق العامة” .
وفي هذا الإطار، وقف المكتب المركزي في الآونة الأخيرة تحديدا، وبقلق بالغ، على العديد من هذه الانتهاكات، نذكر منها، على سبيل العد لا الحصر، ما يلي:
1- يوم 25 ماي 2016: تم اعتقال مواطنين اثنين بضواحي كلميم بتهمة ضبطهما يمارسان الجنس المثلي بسيارة أحدهما وأمرت النيابة العامة بالتحقيق معهما.
2- يوم  الاثنين 13 يونيو 2016: تم اعتقال شابين (18 و 22 سنة) بزاكورة، بعد شربهما للماء في النهار أثناء عملهما في السوق حيث كانت الحرارة جد مرتفعة لم يتمكنا معها من مواصلة صيامهما بسبب العطش، وتم الحكم عليهما بشهرين حبسا موقوف التنفيذ  و200.00 درهم كغرامة.
3- يوم الأربعاء 15 يونيو 2016:  تم اعتقال مواطن من داخل مقر عمله بالرباط  بعد أن دخن سيجارة نهارا في شرفة مكتبه حيث تم التبليغ عنه لدى الشرطة من طرف مدير الموارد البشرية بنفس الشركة.
4 –  يوم الأربعاء 15 يونيو2016: تم اعتقال شابة وشاب بحي كليز بمراكش من طرف الشرطة بسبب قبلة، حسب الرواية الرسمية. 
5-  يوم الخميس 16 يونيو 2016:  تمت محاصرة شابة بحي الرصيف بالمدينة العتيقة بفاس من طرف مواطنين بسبب شربها للماء في النهار حيث أوقفتها الشرطة وقررت النيابة العامة متابعتها في حالة سراح.
6 –  يوم الخميس 16 يونيو 2016:  تم الاعتداء بالضرب العنيف من طرف مواطنين على شاب أثناء تدخينه لسيجارة في قاعة للألعاب بمراكش.
7 –  يوم الخميس 16 يونيو 2016: تعرض أحد النشطاء الحقوقيين بمراكش لتهديدات باقتحام بيته من طرف مواطنين واستقدام الأمن لاعتقاله بدعوى الإفطار في النهار داخل منزله.
8 –  يوم الجمعة 17 يونيو 2016 : تعرض زوجان، ينتميان لفرع جمعيتنا بالمنارة بمراكش، لمحاولات اعتداء بالضرب مع ما رافقها من سب وشتم وقذف بالألفاظ  الحاطة من الكرامة، من طرف مواطنين بحي القصبة بسبب ما اعتبروه لباسا “غير محتشم “كانت ترتديه الزوجة في النهار. 
9 – يوم الخميس 23 يونيو 2016: تم تحرير مخالفة في حق طالب أجنبي من طرف مراقب بـالطرامواي بالرباط، بحجة ” إخلاله بالحياء العام وعدم الامتثال”وفرض عليه أداء 50.00 درهما  كثمن ل”المخالفة”.
إن المكتب المركزي إذ يبسط، أمام الرأي العام، هذه المعطيات، على سبيل الذكر، وإذ يستحضر خطورة ما تتعرض له الحقوق والحريات الفردية للمواطنين من اعتداءات سافرة  ومتكررة تمس، في العمق،  بحقوقهم الإنسانية كما هي منصوص عليها في المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، بما في ذلك المواثيق التي صدق عليها المغرب وألزم نفسه بإعمالها، وإذ يؤكد على حق كل شخص في أن تكون له شخصيته وقناعاته ومعتقداته الخاصة به، وإذ يعتبر أن أي تدخل فيها من طرف الآخرين يشكل خرقا واضحا لحقوقه الشخصية بما هي حقوق فردية منصوص عليها في المواثيق الدولية،  وإذ يسجل أن هذه الانتهاكات لا تنفصل عن مجمل الانتهاكات التي تستهدف حريات وحقوق الإنسان بصفة عامة ببلادنا، فإنه:
1-    يعبر عن تضامنه مع كافة الضحايا الذين يتعرضون للاستهداف بسبب حقوقهم وحرياتهم الفردية كيفما كانت طبيعتها ويدين مجمل الاعتداءات التي تستهدفتهم سواء من طرف الدولة أو من طرف بعض المواطنين.
2-    يطالب بحذف وإلغاء جميع القوانين الزجرية التي تجرم الحقوق والحريات الفردية وفي مقدمتها الفصل 222 من القانون الجنائي الذي يجرم الأكل  علانية في رمضان خلال النهار.
3-    يطالب وزير العدل والحريات بتفعيل صلاحياته واختصاصاته، من جهة، لوضع حد نهائي لمحاكمة المواطنات والمواطنين بسبب معتقداتهم واختياراتهم الدينية وميولاتهم الجنسية المختلفة، ولمساءلة كل من يتطاول ويعتدي عليهم، من جهة أخرى.
 
المكتب المركزي
الرباط في: 05 يوليوز 2016

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة