رحالة مغربي يقطع آلاف الكيلومترات ويصل لمراكش بدراجة هوائية

حرر بتاريخ من طرف

وصل الرحالة المغربي، كريم مصطى، اليوم الجمعة، إلى مدينة مراكش، في رحلة تقوده من أمستردام الهولندية إلى العاصمة السنغالية دكار، حيث قطع لحد الآن مسافة 3400 كلم، على متن دراجته الهوائية. وحط كريم موصطى، البالغ من العمر 68 سنة، الرحال بالمدينة الحمراء، قادما من هولندا، عبر بلجيكا، وفرنسا، وإسبانيا، وصولا إلى مدينة طنجة، علما أن المسافة الفاصلة بين مدينتي أمستردام ودكار تبلغ 6000 كلم.

وقال مصطى، المنحدر من مدينة الدار البيضاء، إنه انطلق في هذه الرحلة، التي تحمل شعار “جميعا ضد كل أشكال العنف”، من مدينة أمستردام، يوم 8 ماي الماضي، وعبر خلالها مجموعة من البلدان الأوروبية وصولا إلى المغرب، على أن يواصل رحلته نحو الأقاليم الجنوبية للمملكة، ثم إلى موريتانيا، قبل الوصول إلى مدينة دكار.

وأضاف، في تصريح لقناة (إم 24) الإخبارية التابعة للمجموعة الإعلامية لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الرحلة تندرج في إطار سلسلة من الجولات قادته إلى حوالي 145 بلدا، مشيرا إلى أنه راكم من خلالها تجربة كبيرة ساعدته على تنظيم هذه الرحلة من أمستردام إلى دكار.

كما أكد أهمية تشجيع الشباب على ممارسة هذه الهواية الرياضية، التي تتطلب مجهودا كبيرا، ودعما من طرف العديد من المتدخلين.من جهته، عبر المدير الاجتماعي لجمعية “بيكالا” منير خمالي، عن سعادة هذه الجمعية باستقبال “أيقونة من الأبطال” الذين يمثلون المغرب بالعديد من البلدان، حيث شكل وصوله إلى مراكش مناسبة لتخصيص استقبال له بمقر الجمعية.

وقال، في تصريح مماثل، إن رحلة كريم موصطى، الذي يقطع مسافات طويلة، هي رسالة للشباب من أجل الانخراط في مزاولة ركوب الدراجات الهوائية، في رحلات عبر العديد من البلدان، مشيدا بالجهود التي يبذلها هذا الرحالة من أجل تمثيل المغرب في العديد من التظاهرات الرياضية. ومن المنتظر، أن يصل الرحالة موصطى، في الفترة ما بين 25 و28 يوليوز المقبل، إلى العاصمة السنغالية دكار، المحطة الأخيرة في هذه الرحلة.

يذكر أن آخر رحلة دولية قام بها كريم مصطى على متن دراجته الهوائية، تعود إلى سنة 2019، وقادته آنذاك من الدار البيضاء إلى مدينة مكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية، والتي استغرقت مدة ثلاثة أشهر، حيث قام بأداء مناسك العمرة وفريضة الحج.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة