رئيس مجلس جهة فاس مكناس: الإعلام المغربي مدعو لتجاوز خطاب العنف والكراهية

حرر بتاريخ من طرف

أكد عبد الواحد النصاري، رئيس مجلس جهة فاس ـ مكناس، على أهمية الإعلام في تكريس العيش المشترك بين الشعوب والحضارات والثقافات، وقال في ندوة حول موضوع: حوار و صدام الحضارات: هل يتحول إذكاء النزاعات إلى أصل تجاري لوسائل الإعلام؟، إن الخطاب الإعلامي يتصدر اليوم كل الخطابات المؤثرة في المجتمعات، لأن العالم أصبح أمام صناعة متكاملة الأركان والعناصر، من منتجين ومروجين ومستهلكين.

وأورد بأن التطورات التنكولوجية والاستثمارات الضخمة في القطاع واتساع الحريات العامة ساهمت في هذا التأثير الكبير الذي أصبح يمارسه الإعلام.

وذهب إلى أن هذا الواقع الجديد جعل من العالم قرية صغيرة، وأصبحت المعلومة أكثر تداولا، في ظل سباق دولي جديد للاستفادة من الإعلام.

وانتقد، في هذه الندوة التي نظمتها الفدرالية المغربية لناشري الصحف، التلاعب بالرأي العام من قبل أنظمة منغلقة بل من قبل أنظمة ديمقراطية لغايات سياسية ضيقة، وما يرتبط بذلك من ممارسة التضليل وترويج الإشاعة والترويج للعنف والترويج للخطابات المتطرفة. وقال إن بعض إعلام يلعب هذه الأدوار باعكاسات وخيمة، لما أصبح من قوة رهيبة للآلة الإعلامية.

وفي ظل الوضع، أورد النقيب الأنصاري بأن الإعلام المغربي مدعو لأن يساهم في تعزيز الوعي الإعلامي لتجاوز الخطابات المنغلقة والمروجة لخطاب العنف والكراهية والتضليل والعنصرية والإقصاء، لترسيخ أداء إعلام موضوعي وبناء وملتزم بالقيم والأخلاقيات بما يمكنه من أداء أدواؤه وتوفير سند مهمة للخطاب المغرب المدافع عن الحوار البناء بين الحضارات والثقافات والشعوب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة