رئيس مجلس برشيد ضمن فريق البام في زيارة ميدانية لمعبر الݣرݣارات

حرر بتاريخ من طرف

برشيد/ نورالدين حيمود.

في إطار الدعم الدائم والمتواصل للوحدة الترابية بالمملكة، وبمشاركة رئيس المجلس البلدي لبرشيد عبد الرحيم الكميلي، أعلن فريقي الأصالة والمعاصرة بمجلسي النواب والمستشارين، بتاريخ اليوم الأربعاء 9 دجنبر الجاري، من معبر الݣرݣارات الحدودي، الفاصل بين المغرب وموريتانيا، عن دعمهم في بلاغ للرأي العام، بالعملية الميدانية التي قامت بها القوات المسلحة الملكية، لتحرير معبر الكركرات الحدودي، بين المغرب وموريتانيا، وإعادة الحركة إلى طبيعتها، في كل خطوة تخطوها، حتى إحقاق الاستقلال الكامل للتراب الوطني.

وحل برلمانيو الأصالة والمعاصرة اليوم الأربعاء، بالمنطقة العازلة في زيارة رسمية، منوهين بالعملية العسكرية الغير الهجومية، التي أسفرت عن إعادة الأمور إلى طبيعتها، مؤكدين كذلك على تنويههم، بكل أوجه الدعم والمساندة التي عبرت عنها عشرات من الدول الصديقة، عربيا وقاريا ودوليا اتجاه خطوة القوات المسلحة الملكية المغربية، وكذا التنويه بالمجهودات الجبارة التي تقوم بها الدولة، على مستوى العلاقات الخارجية والتعاون الدولي، بالتزامن مع مناقشة مجلس الأمن الدولي لقرار التمديد لبعثة الأمم المتحدة في الصحراء، وإدانتهم الشديدة لبعض الأصوات النشاز، التي أعلنت عن عدم احترامها للمبادئ والثوابت الدستورية، فيما يخص الوحدة الترابية للمملكة، ودعوة كافة الأطراف إلى تحمل مسؤولياتها كاملة، مع الإحترام التام لقرارات الأمم المتحدة.

وفي ذات السياق، دعا البرلمانيون عن حزب الجرار كافة مكونات المجتمع المغربي، إلى التعبئة الشاملة من أجل الدفاع عن وحدتنا الترابية من جهة، وصيانة المكتسبات الدستورية بما فيها حرية الرأي والتعبير والخيار الديمقراطي، والعمل على خلق ترسانة قوية ومقاربة تشاركية شمولية، وكمال الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

ويشار أن الوفد المرافق لعبد الرحيم الكميلي، توجد ضمنه نجاة كومير عن جهة الدار البيضاء سطات، ومحمد موكانيف عن جهة طنجة تطوان، بالإضافة إلى برلمانيين آخرين، من شتى أنحاء المملكة المغربية الشريفة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة