رئيس جماعة سيدي الزوين “تيحتفل بوحدو”: تَخلّف عن حفل الوالي بيكرات وعوّضه بوليمة لمستشارين وأنصاره

حرر بتاريخ من طرف

رئيس جماعة سيدي الزوين
وقال شهود عيان، إن منزل رئيس المجلس الجماعي، الحاج العربي لغميمي، تحول إلى قبلة لعدد من المستشارين وأنصاره الذين تقاطروا عليه مباشرة بعد نهاية صلاة التروايح، مما يؤكد بحسب المصادر ذاتها، أن المنتخب رقم 1 بجماعة سيدي الزوين عوّض حفل الوالي بوليمة على شرف ضيوفه.
 
وكان والي جهة مراكش تانسيفت الحوز، ترأس حفلا دينيا بضريح الشيخ سيدي الزوين بمناسبة ختم الحفدة لصحيح البخاري.
 
وحضر الحفل الديني الذي مر في أجواء روحانية ربانية، بحسب مصادرنا، المنذوب الجهوي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، رئيس المجلس العلمي بمراكش وممثلين عن المجلسين العلميين بإقليمي قلعة السراغنة وشيشاوة إلى جانب موظفين سامين بالولاية وعدد من المسؤولين الأمنيين على رأسهم القائد الجهوي للدرك الملكي، ورجال السلطة المحلية وافراد من القوات المساعدة.
 
وقد أطر درس ختم صحيح البخاري الذي عرف أيضا حضور مجموعة من العلماء والفقهاء والأئمة والمريدين وطلبة المدرسة القرآنية، الأستاذ المحاضر البوشيخي.
 
وقد اختتم الحفل، بـ”الترحم على روح فقيدي العروبة والإسلام الملك محمد الخامس والمغفور له الحسن الثاني، والدعاء بالنصر والتمكين للملك محمد السادس”.
 
ويشار إلى أن جماعة سيدي الزوين الواقعة على بعد نحو 36 كيلومترا إلى الغرب من مراكش، تحتضن مدرسة قرآنية عتيقة أسسها الشيخ محمد الزوين المزداد سنة 1795، وتعد صرحا دينيا وثقافيا جاوزت شهرتها الآفاق، وحظيت بعناية السلاطين العلويين وخاصة المغفور له الحسن الثاني الذي زار ضريح سيدي الزوين سنة 1987 وأمر بإعادة بناء المدرسة العتيقة اقتداء بجده السلطان الحسن الأول الذي سبق له أن أمر بتشييد هذه المعلمة الدينية

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة