رئيس جماعة “أكرض” بإقليم الصويرة يستمر في تحدي وزارة الداخلية

حرر بتاريخ من طرف

دخل التحدي الذي أعلنه رئيس الجماعة الترابية “أكرض”بإقليم الصويرة على وزارة الداخلية قمته في اليومين الأخيرين بعد إصدار بلاغ للرأي العام والذي يشير إلى مشكل وأزمة الموارد البشرية بالجماعة بعد إلغاء مباريات التوظيف التي كانت ستنظم السنة الماضية وهذه السنة ولأسباب مجهولة – حسب البلاغ- كما يشير إلى تأثير ذلك على نجاعة التسيير وفعالية العمل وتراجع في تحصيل المداخيل للجماعة .

كما يشير البلاغ إلى إقصاء مشاريع تنموية وعدم التأشير لها من قبل اللجن المشرفة بعمالة الإقليم دون الأخذ بعين الاعتبار مدى أهمية ومستوى وجدوى تلك المشاريع وأولويتها التنموية – يقول البلاغ – .

 

 

ويختتم البلاغ بالقرارات التي جاءت في الفقرة كالتالي:
” في هذا الصدد، وأمام أزمة التسيير الإداري لشؤون الجماعة و محدودية وسائل تنمية الموارد المالية للجماعة، يعلن السيد رئيس المجلس الترابي لأكرض للرأي العام و المتتبعين و المهتمين بالشأن المحلي لمنطقة أكرض، أنه سيتم تجميد خدمات أسطول آلات الأشغال و النقل المدرسي و كذا سيارة الإسعاف التابعة للجماعة وتجميد إنجاز جميع المشاريع المبرمجة خلال أخر دورات للمجلس، إلى حين تسوية أزمة الموارد البشرية، وتنمية الموارد المالية للجماعة “.

هذا وقد سبق في الشهر الماضي لرئيس نفس الجماعة أن قاطع دورة أكتوبر للمجلس الجماعي ،مما حال دون إنجاز جدول الأعمال ، لتستمر الأزمة داخل الجماعة الترابية أكرض.

أحمد بومعيز/ الصويرة

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة