رؤساء البعثات الدبلوماسية يسألون عن هذه الجوانب التنظيمية في “كوب22” بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

وجه سفراء ورؤساء البعتاث الدبلوماسية المعتمدة بالمغرب سيلا من الأسئلة الى عبد العظيم الحافي، منسق أشغال لجنة الاشراف على تنظيم مؤتمر قمة كوب 22 بمراكش، تهم الأمن والسكن والتغطية الصحافية، ودرجة التعبئة للحصول على التوقيعات الضرورية من الدول المعنية لإنجاح القمة.
 
وحسب يومية “أخبار اليوم”  فإن تدخل السفير الكرواتي عكس جانبا من انشغالات السفراء، حيث قال إن بعض الأرقام تتحدث عن مشاركة ما بين 20 و40 ألف شخص في هذه القمة، إضافة الى حوالي 3500 صحافي، أي ثلاث مرات ضعف عدد المراسلين المعتمدين في بروكسيل، وست مرات في نيويورك، أي أنها الندوة الأكبر في تاريخ المغرب، وهذا الأمر سيطرح مشاكل في الايواء والتنظيم، خاصة بالنسبة إلى السفراء.
 
وردا على تساؤلات السفراء، أوردت الصحيفة، ما قاله الحافي أنه بمجرد تشكيل اللجنة ظهرت العديد من الأمور المستعجلة، فبالنسبة إلى مكان تنظيم القمة هناك دفتر تحملات دقيق من الأمم المتحدة، وهو ما حافظ عليه طلب العروض الذي صدر بشأن تهيئته، مشددا على أن تنسيقا كبيرا سيكون بين المغرب ومنظمة الأمم المتحدة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة