رأي الدين في أداء المغاربة لصلاة التراويح في المنزل بسبب الحجر الصحي 

حرر بتاريخ من طرف

لطالما ارتبط شهر رمضان الفضيل لدى المغاربة بطقوس روحانية تفرد بها عن غيره من أشهر السنة، ومن أبرز هذه الطقوس أداء صلاة التراويح جماعات بمساجد تغص جنابتها بمصلين تمتد صفوفهم حتى الشوارع المحيطة بها؛ غير أن هذا المشهد يغيب هذا العام بعدما تعذر على المصلين التوجه إلى بيوت الله، التي أوصدت أبوابها اتقاء تفشي فيروس كورونا.

واقتناعا منه بأن حفظ النفس، في ظل زمن وباء كورونا، أولى عند الله وأعظم من أداء صلاة التراويح جماعة في المسجد، يتولى رب الأسرة إمامة أهل بيته لأداء هذه الصلاة، بعدما تعود لسنوات على أدائها في المسجد.

ففي ظل الحجر الصحي، أصبحت بيوت المغاربة ملاذا آمنا وملجأ روحيا تقام فيه شعائرهم الدينية، وأضحى المغاربة يتبادلون عبر وسائل التواصل الاجتماعي صور ا لركن من أركان البيت وقد تم ترتيبه بشكل أنيق وتأثيثه بكل المستلزمات من مصحف وسجادة وسبحة … ليصبح هذا الفضاء في زمن كورونا بالفعل مصلى صغير ا يجمع أفراد الأسرة في حلقة للذكر والتقرب إلى الله عز وجل.

وفي هذا الاطار، قال رئيس المجلس العلمي المحلي لشيشاوة، عبد الحق الأزهري، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، إنه وفق ا ل”فقه الأولويات والموازنات”، فإن من الأهمية بمكان، في ظل الظرفية التي يعيشها المؤمن، الحرص على حفظ النفس، موضح ا أنه في ظل زمن وباء كورونا، يبقى حفظ النفس عند الله أولى من صلاة التراويح جماعة في المسجد.

وأضاف أنه حري بالمؤمن أن يصلي في بيته مطمئن النفس غير آسف عليها، لما تقرر من نفسه من أن “حفظ الوسيلة أولى، والنفس البشرية وسيلة للعبادة، فإذا ضاعت واضمحلت فلا نفس ولا تراويح، وعند التعارض فإن تقديم دفع المضرة أولى من جلب المصلحة”.

وأكد رئيس المجلس العلمي المحلي بشيشاوة أن الابن يتأثر بالفعل أكثر من القول “إذ أن الفعل علامة صدق القول”، وعليه فالمنهج المقترح للأب أن يكون قدوة تعبدية لأسرته في ظل الحجر الصحي، مسجلا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “صلوا كما رأيتموني أصلي”، وكذلك أمر النبي الكريم بأن يجعل العبد لبيته نصيب ا من صلاة السنن.

فبيت المسلم، يضيف الأزهري، في ظل الحجر الصحي، ينبغي أن يكون عامر ا بالعبادة والصلاة، خصوصا في سياق هذا الظرف الحرج.

كما أن الحجر الصحي يشكل، في نظره، فرصة لكي يتعود الأبناء على عمارة البيوت بالصلاة وتربية الأنفس على إقامة النافلة في البيت، وفي هذا إحياء لسنة الرسول الكريم الذي كان يقوم في بيته، ولقوله “خير صلاة المرء في بيته إلا الصلاة المكتوبة”، وفي ذلك تأكيد أيض ا على التربية بالقدوة في العبادة.

فالمغاربة وإن لم يستطيعوا هذه السنة أداء صلاة التراويح جماعة في المساجد حفاظ ا على أنفسهم من هذه الجائحة، فإن الصلاة في المنزل في ظل الحجر الصحي فرصة لتقوية العلاقات الأسرية وتزكية لقيمها الروحية.

فعلى الرغم من قساوة قيوده التي غيرت المعيش اليومي للمغاربة، إلا أن الحجر الصحي يبقى فرصة لهم لتربية النفس، أكثر، على خصال حميدة، من قبيل الإخلاص والصبر والقناعة والتعاون على البر و التقوى والتضامن.

وإذا كان فيروس كورنا المستجد قد غير الظروف التي يستقبل فيها هذا الشهر الفضيل، إلا أنه يظل فرصة للنجاة والارتقاء الروحي والأمل في رحمة الله والدعاء في أن يرفع سبحانه هذا البلاء.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة