ديبلومات مشبوهة للصيدلة والطب تحرك النيابة العامة (صحف)

حرر بتاريخ من طرف

مستهل جولتنا في الصحف الورقية المغربية عدد الثلاثاء 16 نونبر، من يومية “المساء”، التي أفادت بأن رئيس النيابة العامة توصل من الأمانة العامة للحكومة بتقرير بشأن ديبلومات “مشبوهة”، تتعلق بالمهن شبه الطبية.

وكشف تقرير للأمانة العامة للحكومة أنه في إطار اضطلاع مديرية المهن المنظمة والهيئات المهنية بمهامها على الوجه الأمثل، وحماية منها لعملية منح التراخيص لمزاولة  المهن شبه الطبية، قامت مصالح هذه المديرية بكشف عدد من الديبلومات المحصل عليها بطرق مشبوهة.

وتبين من خلال التقرير أن الأمانة العامة للحكومة ثبت لها عدم صحة ديبلومات، ما جعلها تراسل رئاسة النيابة العامة للقيام بالمتعين، وفتح تحقيق لتحديد المسؤوليات عند الإقتضاء.

وتم توجيه إنذارات إلى بعض مديري المؤسسات الصيدلية، إذ كانت 25 مؤسسة صيدلية موضوع إنذار، من قبل مصالح الأمانة العامة للحكومة لعدم تقيدها بالمعايير التقنية الواردة في النصوص القانونية، والتنظيمية الجاري بها العمل، كما تم في وقت سابق توجيه إنذارات إلى 25 مؤسسة صيدلية، و7 مختبرات خاصة بالتحاليل وذلك في إطار المراقبة والسهر على حسن سير المؤسسات الصيدلية والصحية، وفي إطار دورها الرقابي.

وفي خبر آخر أوردت الجريدة ذاتها، أن غرفة الجنايات الإستئنافية لدى محكمة الإستئناف بآسفي، أدانت خلال نهاية الأسبوع الأخير، الرئيس السابق لجماعة أيت سعيد بثلاثاء الحنشان، إقليم الصويرة، ونائب رئيس المجلس الإقليمي للصويرة السابق، وسائق سيارة إسعاف، وخادمة  بـ85 سنة سجنا نافذا، بعد متابعتهم بتهمة محاولة تسميم سيدة مغربية تحمل الجنسية السويسرية.

وحكم على خادمة الضحية بـ25 سنة سجنا نافذا، فيما أدين باقي المتهمين بـ20 سنة لكل واحد منهم، مع رفع مبلغ تاعقوبة إلى 150 ألف درهم.

وسبق للمحكمة الإبتدائية باستئنافية آسفي أو وزعت على المتهمين بمحاولة قتل المعنية بالأمر 29 سنة سجنا نافذا، نالت منها الخادمة 20 سنة، وادين موظفان وعطار بـ3 سنوات لكل واحد منهم وتعويض مدني تضامني قدره 30 ألف درهم.

وضمن صفحات “المساء” نقرأ أيضا أن، اجتماعا طارئا تمت الدعوة إليه يوم السبت الأخير من طرف السلطات المعنية، وحضرته المصالح الامنية والصحية والسلطات المحلية والإقليمية وغيرها من الاطراف الأخرى، وذلك في إطار ما وصف بالترتيبات الأولية والإجراءات الإستباقية التي تخص التدابير الإحترازية التي يمكن اتخاذها بمطار فاس سايس للحد من تفشي وباء كورونا غن طريق الوافدين على بلادنا من مختلف البلدان الأجنبية.

وقال الخبر ذاته، إنه تم اتخاذ قرار يقضي بإخضاع جميع المسافرين الوافدين على المطار المذكور للتحاليل المخبرية للكشف عن فيروس مورونا قبل السماح لهم بالدخول إلى التراب الوطني، مشيرة إلى أنه تم بالمناسبة تجهيز قاعتين بفضاء المطار لهذا الغرض، حيث سيتم تخصيص القاعة الأولى لإجراء الفحوصات المبكرة للوافدين قصد التأكد من خلوهم من الإصابة بفيروس كورونا، فيما سيتم تخصيص القاعة الثانية لعملية العزل الطبي في حالة ما إذا استدعى الامر ذلك.

ونقرأ ضمن مواد المنبر الإعلامي نفسه، أن تقرير لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، كشف عن توصل الوزارة بـ17 ألف شكاية من مغاربة العالم خلال سنة 2021.

وأوضح التقرير أن معظم الشكايات الواردة على الوزارة من طرف المغاربة المقيمين بالخارج تخص قطاعات ومؤسسات عمومية، ( الداخلية، العدل، المالية، السكنى، المكتب الوطني للكهرباء..) بينما يظل جزء يسير منها ضمن اختصاص وزارة الخارجية لكونه يهم خدمة قنصلية ما أو الجودة التي تؤدى بها الخدمات القنصلية.

وحسب التقرير المرفق بقانون المالية لسنة 2022 حول نجاعة الاداء، فإن نسبة الشكايات المعالجة من قبل مصالح وزارة الخارجية بلغ 20 في المائة، علما أن 80 في المائة من الشكايات مرسلة إلى قطاعات ومؤسسات حكومية اخرى.

“المساء” ذكرت في مقال آخر، أن الغرفة الجنحية التلبسية لدى المحكمة الإبتدائية بمراكش، أدانت مطلع الأسبوع الأخير، مستشار جماعي عن حزب الأصالة والمعاصرة بجماعة السعيدات إقليم شيشاوة، بشهرين حبسا نافذا وغرامة قدرها 5000 درهم، وذلك على خلفية متابعته بجنح تتعلق بالإتجار بالخمور وإدارة محل للدعارة.

وأخضع المستشار الجماعي بمعية شخص ثان، لمسطرة التقديم أمام النيابة العامة لدى المحكمة الإبتدائية بمراكش يوم الإثنين ثامن نونبر الجاري، حيث تقرر بعد الإستماع إليهما عرضهما على أول جلسة لمحاكمتهما في نفس اليوم من أجل تهم السكر العلني البين والتغرير بقاصر يقل عمرها عن 18 سنة، تقديم الخمور للمغاربة المسلمين وتسيير مؤسسة تقبل استقبال الأشخاص لممارسة الدعارة والمشاركة في ذلك.

وإلى يومية “بيان اليوم”، التي قالت إن رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان آمنة بوعياش، ألقت الجمعة الماضية، الدرس الافتتاحي لجامعة مولاي اسماعيل بمكناس للموسم 2021 /2022، وذلك حول موضوع “الحق في التنمية: المرتكزات، الرهانات والتحديات”.

وقالت بوعياش، بالمناسبة، إن العلاقة ما بين التنمية وحقوق الإنسان تسائل اليوم الباحثين وخبراء الأمم المتحدة والفاعلين في مجال حقوق الإنسان في ما يتعلق بتحدياتها الجديدة والمتجددة في إعمال مقاربة تنموية دامجة لحقوق الإنسان.

واستحضرت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان ،في عرضها، أهم المحطات الحاسمة ذات الصلة بالإعتراف بالحق في التنمية في مرتكزاته ورهاناته وعلاقته بحقوق الإنسان.

وسجلت أن التحولات المفاهيمية ذات الارتباط ببناء استراتيجيات تنموية دامجة لحقوق الإنسان، ساعدت في بلورة تدريجية لتصور متكامل للمبادئ الموجهة للتنمية الدامجة لحقوق الإنسان، والتي اعتمدت في مخططات وتدابير عملية قابلة للأجرأة والتنفيذ.

واعتبرت بوعياش، أن الإنتقال المزدوج من التصور الإقتصادي الضيق للتنمية إلى مفهوم التنمية الإنسانية الشاملة، ومن المقاربة المعيارية المحضة لحقوق الإنسان إلى الإنشغال بفعلية الحقوق والحريات، يعد بمثابة المنعطف الحاسم الذي سمح بتجسير الهوة بين الإستراتيجيات التنموية والبرامج والمبادرات الهادفة إلى إعمال حقوق الإنسان.

وفي خبر آخر، ذكرت اليومية نفسها، أن الفيلم الكندي «كوسيبان» للمخرجة مريام فيريولت توج بالجائزة الكبرى للمهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا في دورته الرابعة عشر، التي اختتم فعالياتها مساء السبت الماضي بسلا.

أما جائزة لجنة التحكيم الخاصة لهذه الدورة، فكانت من نصيب فيلم « كوستا برافا « للمخرجة اللبانية مونيا عقل، وهو الفيلم الذي حصد عنه الممثل الفلسطيني صالح بكري جائزة أحسن دور رجالي.

وآلت جائزة أول عمل لفيلم «كلاراسولا» لنتالي ألفاريز ميسين من كوستاريكا، فيما نالت الممثلة ماريا سكاريسيس جائزة أحسن دور نسائي عن الفيلم الكرواتي «مار».

وفي فئة الفيلم الوثائقي، توج فيلم «كما أريد» للمخرجة الفلسطينية سماهر القاضي، فيما نال الفيلم المغربي «لمعلقات» لمريم أدو تنويه لجنة التحكيم.

أما جائزة الجمهور الشبابي، فكانت من نصيب فيلم «جنة» للمخرجة مريم عبيد في صنف الفيلم القصير، وفيلم «امباركة» للمخرج محمد زين الدين في صنف الفيلم الطويل.

وتميز حفل اختتام هذه الدورة بتكريم الممثلة المغربية ثريا العلوي، عرفانا بمسارها الفني المتميز وبإسهاماتها في الرقي بمستوى السينما المغربية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة