دعوة بمراكش للانخراط في مسار تنمية ذات مستوى منخفض من الكاربون

حرر بتاريخ من طرف

دعا المشاركون في منتدى “رؤية 360 حول الكاربون” الذي اختتمت أشغاله أمس السبت بمراكش، الى تحديد تسعيرة للكاربون التي تشكل إشارة قوية لتشجيع الاستثمار في البلدان الراغبة في الانخراط في مسار تنمية ذات مستوى منخفض من الكاربون. 

وأشارت المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن السيدة أمينة بنخضرة ، التي قدمت خلال الجلسة الختامية أهم التوصيات الصادرة عن هذا المنتدى المنظم على مدى يومين، الى أن وضع تسعيرة للكاربون أصبحت ضرورية بالنسبة لاقتصاد معتدل في الكاربون، وأن ثمن الكاربون يجب أن يكون مرتفعا بما فيه الكفاية لحث القطاع الخاص على الاستثمار. 

وأكدت أن إعادة توزيع مداخيل مترتبة عن وضع تسعيرة للكاربون بإمكانها اعطاء انطلاق وتسريع انتقال طاقي معتدل في الكربون، مشيرة الى أن ادراج سعر الكربون يساعد على توجيه مستقبل استثمارات المقاولات. 

وأوضحت المديرة العامة أن إرساء سعر عالمي للكربون مع تأمين توزيع متوازن من شأنه أن يتيح لكل بلد تحديد سعره حسب الانبعاثات من الغازات الدفيئة، مبرزة أن تسعير الكربون لا يمكن تطبيقه بدون تعاون كافة القطاعات الاقتصادية. 

وأكدت السيدة بنخضرة أن اتفاقية باريس حول المناخ تبعث برسالة قوية حول السياسة في مجال تسعير الكربون وآليات الانتقال الطاقي نحو الطاقات الخالية من انبعاثات الغازات الدفيئة، مضيفة أن أجرأة هذه السياسات تمر عبر تكثيف انخراط المقاولات، والمدن والجهات، وعلى الخصوص خلال الخمس سنوات المقبلة. 

وفيما يتعلق بدراسات حالات تهم بلدان الجنوب، أشارت السيدة بنخضرة أن نجاح الانتقال الطاقي يبقى رهينا بقرار من أعلى مستوى مع خريطة واضحة وأهداف رقمية وسياسة إرادية ومؤسسات مخصصة، بالإضافة الى قوانين لوضع المشاريع ضمن شراكات بين القطاعين العام والخاص. 

تجدر الاشارة الى أن هذا اللقاء رفيع المستوى، التأم فيه العديد من الشخصيات والخبراء المغاربة والأجانب، إضافة إلى ممثلي القطاع الخاص، لمناقشة دور الكاربون في الانتقال الطاقي .

يذكر أن تسعيرة الكاربون التي هي محط نقاش منذ سنوات، أصبحت رهانا رئيسيا للحد من التغيرات المناخية، وأن 40 بلدا وأزيد من 20 مدينة، اعتمدت حتى الآن أنظمة تسعيرة الكاربون، وأن العديد من المقاولات الدولية الكبرى والمستثمرين يطلبون اليوم من دول العالم دعم وضع تسعيرة للكاربون بهدف تحقيق الاستقرار وبلورة رؤية ملائمة للحد من التغيرات المناخية (أزيد من 450 مقاولة وضعت سعرا داخليا للكاربون) .

ويتوخى “منتدى رؤية 360 درجة” تشكيل أرضية حقيقية للتبادل المفتوح من أجل مناقشة دور الكاربون في الانتقال نحو الهدف السابع للتنمية المستدامة .. طاقة نظيفة وبكلفة معقولة .

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة