دعوات لإنقاذ قاعة العروض الفنية بباب دكالة من الإهمال

حرر بتاريخ من طرف

تعاني قاعة العروض الفنية بباب دكالة بمراكش، من إنتهاكات تمس صورتها الفنية والثقافية، وكذا أخطار محذقة نتيجة تقادم البناية وعدم ترميمها منذ سنوات.. وتسود جدرانها مظاهر الإهمال واللامبالاة، خصوصا بعد ظهور تشققات بها وتآكلها.

وفي هذا الصدد قال المدون مصطفى الفاطمي لـ كشـ24 “لماذا لا تفكر وزارة الثقافة على الأقل في إصلاح و ترميم أسوار مدينة مراكش التاريخية و خصوصا قاعة العروض المتواجدة بساحة باب دكالة التي أصبحت شقوق جدرانها بادية للعيان و تنذر بالسقوط و كذلك أبوابها الخشبية التي بدأت تتآكل بسبب الاهمال أما الجنبات فقد أصبحت عبارة عن مراحيض عمومية في الهواء الطلق”.

وأضاف المتحدث ذاته “فإذا كانت هذه الوزارة الغنية ليست لها إرادة في إصلاح أسوار مدينة مراكش و قاعة العروض فعلى الأقل تسلمها حتى تستغل في المصلحة العامة من طرف المصالح الأمنية أو القوات المساعدة و تكون بمثابة مركز أو مقاطعة أمنية تساهم في فرض الأمن”.

وكان مهتمون بالشأن الثقافي والمحلي بمراكش قد عبّروا عن استغرابهم في يونيو الماضي من التراجع عن ورش إصلاح وترميم قاعة العروض الفنية بباب دكالة، بشكل مفاجئ ودون تقديم تفسير.

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة