دعوات إسبانية لاتباع المغرب في منع الأكياس البلاستيكية

حرر بتاريخ من طرف

قام مركز الدراسات وحفظ الحيوانات البحرية في بلدية سان أمارو، الواقعة في مقاطعة أورينسي والتابعة لمنطقة غاليسيا شمال غرب إسبانيا، يوم السبت الماضي، بإرجاع رابع سلحفاة بحرية ضخمة الرأس إلى البحر، حسب ما أورده موقع “سويتالديا” الاسباني.

وأشار المصدر نفسه إلى أن طاقم المركز، قام بإنقاذ السلحفاة بعدما كانت حياتها مهددة بالخطر، إثر بلعها أكياس بلاستيكية.

وخلال هذه المناسبة، سلط خوان كارلوس ريفاس، رئيس المركز خال هذه المناسبة، الضوء على الأثار السلبية والمدمرة التي يشكلها التلوث البحري على الحيوانات، بما فيها الأكياس البلاستيكية التي تخلط الحيوانات البحرية بينها وبين قنديل البحر.

ودعا ريفاس اسبانيا إلى اتباع خطى المغرب في إطار منعه استعمال الاكياس البلاستيكية ، قائلا، “يجب أن نتبع التدابير التي اتخذها المغرب، بالرغم من من أنه ليس بلد أوروبي، إلا أنه منع بشكل نهائي استعمال الاكياس البلاستيكية، وفرض عقوبات على من يقوم بتسويقها”.

ويذكر أن وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي أصدرت القانون 15-77 في 10 دجنبر 2015 القاضي بمنع صنع الأكياس من مادة البلاستيك، والذي دخل حيز التنفيد بتاريخ 6 يوليوز 2016 والذي تم بمقتضاه تم نسخ وتعويض القانون رقم 22-10 المتعلق باستعمال الأكياس واللفيفات من البلاستيك القابل للتحلل أو القابل للتحلل بيولوجيا والأحكام المعتمدة لتنفيذها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة