درك سيدي رحال الشاطئ يشن حربا شرسة على مقاهي الشيشة

حرر بتاريخ من طرف

برشيد / نورالدين حيمود

شنت عناصر الدرك الملكي سيدي رحال الشاطئ، التابع نفوذيا لسرية برشيد، أمس الأحد 27 دجنبر الجاري، حملة تمشيطية واسعة، استهدفت من خلالها السلطات الأمنية، عدد من المقاهي المخصصة لاستهلاك الشيشة، ودور وأوكار بجنبات ومحيط المقاهي غير مرخص لها .

ويتعلق الامر بمحلات متورطة في مخالفة جميع الضوابط القانونية الموصى بها، من طرف السلطات المركزية، والذين تم الإستماع إلى عدد كبير من مستخدميها ومسيريها، الذين كانوا يتخذون هذه المقاهي المخصصة للزبناء الراغبين في الإستمتاع بالشيشة، مكانا آمنا لاستقبال الزبائن من نوع خاص، رغم قرارات الجهات الرسمية المختصة، بمنع الشيشة خلال فترة الطوارئ الصحية، وخاصة مع اقتراب رأس السنة الميلادية، أو ما يصطلح عليه لدى العموم ” بالبوناني ”

وأفادت مصادر متطابقة لـ” كشـ24 “، أنه من المنتظر أن توجه إليهم السلطات الأمنية، في القريب من الأيام، تهم فتح محلات لإستهلاك الشيشة، واستقبال القاصرين دون ترخيص، وتحويل مقاه إلى أوكار للجريمة والدعارة، والتستر على اللصوص وتجار المخدرات، والمشروبات الكحولية بشتى أشكالها وأنواعها.

وأوضحت مصادر لـ “كشـ24″، أن الحملة التي شارك فيها عدد كبير من عناصر الدرك الملكي، باغتت ليلة الأحد 27 دجنبر الجاري، مجموعة من المقاهي وأوكار غير مرخصة، مخصصة لاستهلاك النرجيلة، حيث شملت الحملة الأمنية مختلف مناطق الجماعة الحضرية سيدي رحال الشاطئ، التابعة لإقليم برشيد، ف

وتحرك قائد درك سيدي رحال الشاطئ وعناصره، بناء على تعليمات القائد الإقليمي، لقطع دابر مثل هذه الأفعال الإجرامية الخطيرة، بعد توصلهم بعدد من الشكايات والتظلمات، من مواطنين وسكان مجاورين لهذه المقاهي والأوكار، يتهمون أصحابها بالعمل خارج الأوقات الرسمية، واستمرار الضجيج وعربدة السكارى، وكلامهم النابي إلى ساعات متأخرة من الليل، إضافة إلى تهم أخرى تتعلق بتحويل مقاه إلى دور للبغاء، وإحياء الليالي الحمراء، دون احترام المساطر القانونية المنصوص عليها في هذا المجال.

وأفاد شاهد عيان من قاطني بلدية سيدي رحال، أن عناصر الدرك الملكي بذات المركز، داهمت ما بين الساعة الثامنة والتاسعة من يوم الاحد، مقاهي معروفة على جنبات طريق أزمور المعروفة بالطريق الساحلية، الرابطة بين البيضاء وأزمور، غير بعيد من شاطئ بحر المحيط الأطلسي، سيدي رحال تشتهر بتقديمها للشيشة واستقبال القاصرات والقاصرين، والتحريض على الفساد، فيما لا زالت الحملات التطهيرية المكثفة متواصلة، من أجل مكافحة ومحاربة ظاهرة تعاطي الشيشة، في ظل الظرفية الراهنة، وذلك لمحاصرة الڨيروس القاتل الصامت تزامنا مع البوناني.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة