درك السوالم يوقف زعيم العصابة التي حيّرت السلطات ضواحي البيضاء

حرر بتاريخ من طرف

برشيد / نورالدين حيمود.

فككت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي حد السوالم، التابع نفوذيا لسرية برشيد القيادة الجهوية سطات، في الحدود الجغرافية الفاصلة، بين منطقة بوسكورة بإقليم النواصر ضواحي البيضاء، ودوار البوهالة جماعة وقيادة الساحل أولاد احريز إقليم برشيد، شبكة متخصصة في ترويج المخدرات والمخدرات الصلبة، والمشروبات الكحولية، المختلفة الأشكال والألوان وأقراص الهلوسة، تتكون من ثلاثة أشخاص تتراوح أعمارهم مابين 22 و 35 سنة، مبحوث عنهم بموجب برقيات بحث وطنية، بعد مواجهة وصفت بالعنيفة والشرسة، انتهت بحجز كميات مهمة من المخدرات، وأسلحة بيضاء على شكل سيوف، يبلغ طول الواحدة منها حوالي المتر تقريبا، وثلاث دراجات نارية من نوع c 90، جرى إيقافهم وإعتقالهم في زمن قياسي، وتم الإستماع لأفراد هذه الشبكة الإجرامية الخطيرة في محاضر رسمية، تتعلق أساسا بالحيازة والإتجار في المخدرات، والضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض، وتم عرضهم على أنظار ممثل الحق العام لدى محكمة برشيد، يوم الأربعاء الماضي بتاريخ 17 مارس الجاري، للنظر في صك الإتهام الموجه إليهم والقيام بالمتطلب، ليتبين للمحققين أثناء التحقيق التفصيلي معهم، أنهم ينتمون لعصابة البارون الشهير المعروف ب “سبيحات “، موضوع العشرات من برقيات البحث على الصعيد الوطني، من قبل الدرك الملكي والأمن الوطني، بجهة الدار البيضاء سطات منها خمس مذكرات لدى مصالح سرية النواصر.

وحسب مصادر كشـ24، تبين للمحققين أن زعيم الشبكة الإجرامية الخطيرة، التي تنشط بالمجال الترابي لمنطقة بوسكورة والخيايطة والضواحي، مبحوث عنه من قبل السلطات الأمنية بتراب جهة الدار البيضاء سطات، بعد تورطه في جناية تكوين عصابة إجرامية مختصة ومتخصصة، في الإتجار وترويج المخدرات المختلفة الأصناف والأنواع، حيث اتخذ البارون السالف الذكر ومعاونيه، منطقة خلاء بالقرب من الطريق السيار، الرابط بين البيضاء والجديدة ضواحي حد السوالم، مكانا خصبا وآمنا لترويج وتوزيع ممنوعاتهم وبضاعتهم المسمومة، إذ تحولت إلى قبلة للمدمنين على كل أنواع المخدرات، من بينها الكوكايين وأقراص الهلوسة ومخدر الشيرا، مستعينين بأسلحة بيضاء استعدادا لأي حملة أمنية محتملة، قد تطولهم من قبل درك بوسكورة أو حد السوالم ويشار في هذا الإطار أن إدارة الطريق السريع تقدمت أمام مركز درك حد السوالم صباح اليوم الجمعة 19 مارس الجاري بشكاية مباشرة بخصوص الأفعال الإجرامية الخطيرة التي ارتكبها البارون متزعم العصابة وتتعلق بعملية تكسير السياج الحديدي للطريق السيار لتمكين زبنائه الراغبين في اقتناء الممنوعات من الولوج عبر السياج السالف الذكر من جهة وفسح المجال أمامه ومعاونيه للهروب عبر ذات المسلك أثناء أية مداهمة محتملة من طرف السلطات الأمنية.

وجاء إيقاف واعتقال المشتبه به الرئيسي، متزعم العصابة الإجرامية الخطيرة الذي حير السلطات الأمنية بجهة الدار البيضاء سطات التي تنشط بالمجال الترابي المذكور، وروعت إقليمي برشيد والنواصر منذ آخر إدانة سنة 2004 قضى على إثرها خمس سنوات سالبة للحرية وراء القضبان، بعد توصل رئيس مركز الدرك الملكي حد السوالم، بإخبارية عن نشاط مشبوه للمدعو ” سبيحات “، بمنطقة خلاء على مشارف الطريق السيار، وغير بعيد من نفوذ درك بوسكورة سرية النواصر.

واستنادا لمصادر كشـ24، تفاعل رئيس مركز الدرك الملكي حد السوالم، مع هذه الإخبارية المتوصل بها، قرر رفقة عناصره نصب كمين محكم وبدقة متناهية، لقطع ذابر المشكل خطر على حياة وسلامة المواطنين وشل حركته، إذ تم الاتفاق مبدئيا على الطريقة والكيفية، التي من المرجح أن توقع به سريعا في قبضتهم، قبل أن يتم الانتقال إلى المكان المحدد على وجه السرعة، قصد القيام بالمتطلب والإيقاع بالمشتبه به.

وفور وصول عناصر الدرك الملكي إلى وكر المروج المحاط بسور وقائي، فر المطلوب لدى العدالة، على مثن دراجة نارية من نوع c 90 الموضوعة بالمحجز البلدي حد السوالم، عبر إحدى المسالك الترابية الوعرة بين الحقول الزراعية المترامية، لتتم مطاردته على مثن سيارة المصلحة، ليسقط من على الدراجة النارية، ويقع سريعا في يد الضابطة القضائية التي سيطرت على الموقف، وعملت على تصفيده واقتياده صوب مركز الدرك الملكي حد السوالم قصد القيام بالمتعين.

في المقابل واستنادا لمصادر أمنية، أنه وعند التحقيق التفصيلي مع الموقوف والمحروس نظريا، تبين عبر التشخيص القضائي، أثناء تنقيطه عبر الناظم الإلكتروني، أن سجله العدلي حافل بالسوابق القضائية، في مجال الحيازة والاتجار في المخدرات، وتكوين عصابة إجرامية، ومبحوث عنه بموجب برقيات بحث كثيرة لدى جميع مراكز الدرك الملكي ومخافر الشرطة، ويرجح أن مركز الدرك الملكي حد السوالم، سيكون في اليومين المقبلين قبلة لجميع الأجهزة الأمنية، التي كان موضوع بحث قضائي لديها.

وفي هذا الإطار، أمرت النيابة العامة المختصة، بوضع المتهم تحت تدابير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث والتحقيق التفصيلي الذي يجري تحت إشرافها، من أجل تعميق البحث معه حول المنسوب إليه، والاستماع إليه في محضر رسمي، وعرضه يوم غد السبت 21 مارس الجاري، على أنظار ممثل الحق العام، للنظر في صك الإتهام الموجه إليه، وإحالته على العدالة لتقول فيه كلمتها، وترتيب الجزاءات القانونية في حقه.

وللإشارة فإن البارون الموقوف والمحروس نظريا، والمعروف بعدوانيته لدى ساكنة جماعة الساحل أولاد أحريز إقليم برشيد، وبالضبط ساكنة دوار البوهالة والدواوير المجاورة له، تربطه علاقة مشبوهة في ملف سابق يروج حاليا لدى محاكم الدار البيضاء، في قضية الهجوم المسلح والضرب والجرح واعتراض السبيل وسرقة دراجة نارية من الحجم الكبير، بين عصابته الإجرامية الخطيرة، وعصابة أخرى يتزعمها المدعو ” ع ، بغداد “، القابع حاليا بالمؤسسة السجنية عكاشة عين السبع الدار البيضاء.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة