دراسة: دماء رواد فضاء ناسا تظهر علامات على حدوث طفرات في الحمض النووي!

حرر بتاريخ من طرف

كشفت دراسة جديدة أن دماء رواد الفضاء يمكن أن تظهر علامات على حدوث طفرات في الحمض النووي بعد رحلات الفضاء، وبالتالي يجب مراقبة مخاطر الإصابة بالسرطان.

وشارك في الدراسة أربعة عشر رائد فضاء من برنامج مكوك الفضاء التابع لناسا والذين سافروا بين عامي 1998 و2001 في مهام مكوكية بلغ متوسطها 12 يوما: 85% كانوا من الذكور وستة كانوا في مهمتهم الأولى لوكالة الفضاء.

وجمع الباحثون عينات دم كاملة من رواد الفضاء مرتين – قبل رحلة الفضاء بعشرة أيام وفي يوم الهبوط – بالإضافة إلى خلايا الدم البيضاء التي تم جمعها مرة واحدة فقط، بعد ثلاثة أيام من الهبوط. ووضعت هذه العينة في المجمد عند 112 درجة فهرنهايت تحت الصفر ولم يتم لمسها لمدة 20 عاما.

وقال المعد الرئيسي للدراسة ديفيد جوكاسيان، أستاذ أمراض القلب في معهد أبحاث القلب والأوعية الدموية في Icahn Mount Sinai في نيويورك، في بيان: “يعمل رواد الفضاء في بيئة قاسية حيث يمكن أن تؤدي العديد من العوامل إلى طفرات جسدية، وأهمها إشعاع الفضاء، ما يعني أن هناك خطرا من أن تتطور هذه الطفرات إلى تكوُّن دم نسيلي”.

ونظرا للاهتمام المتزايد بكل من الرحلات الفضائية التجارية واستكشاف الفضاء السحيق، والمخاطر الصحية المحتملة للتعرض لعوامل ضارة مختلفة مرتبطة ببعثات استكشاف الفضاء المتكررة أو طويلة الأمد، مثل رحلة إلى المريخ، قررنا الاستكشاف بأثر رجعي، طفرة جسدية، وفقا لجوكاسيان.

وتحدث الطفرات الجسدية بعد إنجاب الشخص وفي خلايا أخرى غير الحيوانات المنوية أو خلايا البويضات، ما يعني أنه لا يمكن نقلها إلى الأجيال القادمة.

وتميزت الطفرات التي تم تحديدها في الدراسة بالتمثيل المفرط لخلايا الدم المشتقة من استنساخ واحد، وهي عملية تسمى تكوين الدم النسيلي. ومن الأمثلة على سرطانات الدم المختلفة، بما في ذلك ابيضاض الدم النخاعي المزمن، تكوُّن الدم النسيلي.

واستخدم العلماء تسلسل الحمض النووي وكذلك تحليل المعلومات الحيوية لتحديد 34 طفرة في 17 جينة CH-driver.

وحدثت الطفرات الأكثر شيوعا في TP3، وهو جين ينتج بروتينا مثبطا للورم، وDNMT3A، وهو أحد أكثر الجينات شيوعا في ابيضاض الدم النخاعي الحاد.

وعلى الرغم من أن الطفرات كانت عالية بالنسبة لعمر رواد الفضاء، إلا أن الباحثين قالوا إنها لا تزال أقل من العتبة المقلقة.

وأضاف جوكاسيان: “إن وجود هذه الطفرات لا يعني بالضرورة أن رواد الفضاء سيصابون بأمراض القلب والأوعية الدموية أو السرطان، ولكن هناك خطر من أن يحدث هذا بمرور الوقت من خلال التعرض المستمر والمطول للبيئة القاسية في الفضاء السحيق”.

وأثبت الباحثون أنه يمكنهم إجراء هذا النوع من الدراسة لفحص قابلية رواد الفضاء للإصابة بالأمراض دون التأثير على قدرتهم على العمل. ونُشرت الدراسة في 31 أغسطس في مجلة Nature Communications Biology.

ويوصون بأن تقوم ناسا وفريقها الطبي بفحص رواد الفضاء بحثا عن الطفرات الجسدية والتوسع النسيلي المحتمل، أو الانحدار، كل ثلاث إلى خمس سنوات، وأيضا في سنوات التقاعد – عندما يمكن أن تتوسع هذه الأنواع من الطفرات.

المصدر: روسيا اليوم عن ديلي ميل

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة