دراسات معمقة وأبحاث ميدانية استعدادا لإعادة انطلاقة النشاط السياحي (صحف)

حرر بتاريخ من طرف

مستهل جولتنا في الصحف الورقية المغربية عدد الثلاثاء 25 ماي، من يومية “المساء” التي أفادت بأن الخسائر الكبيرة التي تكبدها قطاع السياحة، منذ بداية الجائحة، جعلت الوزارة الوصية تحكف حاليا على إعداد دراسات معمقة، وأبحاث ميدانية استعداد لإعادة انطلاقة النشاط السياحي، همت الأسواق الأجنبية وكذلك السوق الداخلية، إضافة إلى إعداد حملات ترويجية.

وجاءت تحركات الوزارة بعد أن كشفت أرقام أن عدم استغلال أسطول الطائرات بسبب تداعيات الجائحة كلف الخطوط الملكية المغربية ما لا يقل عم ملياري درهم خلال سنة واحدة.

وأشارت الأرقام الجديدة إلى أنه تم تجميد حركة معظم الطائرات، ويتوقع أن يستمر هذا التجميد بنسبة 30 في المائة خلال السنوات المقبلة، لكنه ووفقا للتوقعات قد يتم تشغيل 40 في المائة من حركة الطيران هذه السنة.

وأكدت نادية فتاح العلوي وزيرة السياحة أن حركة النقل الجوي سجلت بمجموع المطارات المغربية، إلى متم مارس الماضي، انخفاضا بناق 70.16 في المائة، مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الماضية، وبناقص 73.90 في المائة مقارنة بالسنة التي قبلها.

وفي حيز آخر، أوردت اليومية نفسها، أن القوات  المسلحة الملكية المغربية، تستعد خلال الأيام المقبلة، لإجراء مناورات عسكرية مشتركة، ستجمع كلا من الجيش الفرنسي، وجيش سلاح الجو والبر للولايات المتحدة الامريكية، وفرق مختلفة من سلاح البر والجو للجيش المغربي.

ووصلت عشرات الطائرات الحربية الفرنسية والأمريكية إلى الصحراء المغربية، استعداد للمناورات الضخمة التي ستحاكي عدة تطبيقات عملياتية ميدانية وعمليات عسكرية مشتركة وتعزيز التنسيق بين القوات المشاركة جوا وبرا.

وحسب تقارير إعلامية أجنبية، تشارك فرنسا بسلاح الجو، بمروحيات “Tigre” ومروحيات NH-90.

ويتضمن برنامج التمرين العسكري عمليات تهم مجالات متعددة، بما في ذلك تمرين بحري، وآخر جوي، وكذا تمرين للرد على تهديد كيميائي-بيوجولي، إلى جانب أنشطة ذات طابع إنساني.

ونقلت مصادر عسكرية، ان مناورات الأسد الإفريقي لهذه السنة ستكون جد استثنائية لثلاثة أسباب، وهي منطقة المناورة التي ستكون بالمجلس والداخلية بالصحراء المغربية ولأول مرة، إضافة إلى سيناريو المناورة الذي يعتبر مفاجأة لمن يسلح ويدعم الملشيات المسلحة ضد المغرب، وسمتهم القيادة الأمريكية “أفريكوم بالأنشطة الخبيثة، كما حدد السبب الثالث في جحيم المناورة والتي تعتبر أضخم مناورة مشتركة بإفريقيا على الإطلاق.

وفي خبر آخر، ذكرت اليومية ذاتها، أن حقوقيون وجهوا انتقادات لطريقة تعاطي القضاء والمصالح المكلفة بالبحث والتحقيق مع ملفات الفساد المالي، بعد أن استهلكت بعض القضايا سنوات دون أن يتم الكشف عن المتورطين فيها، فيما تمت تبرئة آخرين أو تمتيعهم بعقوبات موقوفة التنفيذ رغم خطورة الأفعال المرتكبة.

جاء ذلك خلال اجتماع المكتب الوطني للجمعية المغربية لحماية المال العام الذي خصص لمناقشة ملفات الفساد المعروضة على القضاء والصعوبات التي تعترض مسارها والتدبير الزمني لمعالجتها.

المكتب أشار إلى وجود ملفات استغرقت وقتا غير معقول أمام البحث التمهيدي والتحقيق والمحاكمة، وهو ما يتعارض مع الدستور الذي يؤكد على ضرورة صدور الأحكام القضائية داخل آجال معقولة، فضلا عن كون ذلك لا يحقق النجاعة المطلوبة.

كما توقف عند طبيعة المتابعات القضائية الأحكام الصادرة في مجال جرائم المال العام، والتي لا ترقى إلى تطلعات المجتمع في مكافحة الفساد والرشوة ونهب المال العام.

وأشارت إلى أن اغلب المتابعات القضائية تشمل بعض المنتخبين والموظفين والمقاولين دون المسؤولين الكبار، وهي متابعات تتم، في غالب الاحيان في حالة سراح رغم خطورة الجرائم المرتكبة من طرف المتهمين.

كما أن الأحكام الصادرة في هذا الشأن لا ترقى إلى مستوى هذه الخطورة ولا تحقق الردع العام والخاص، وهو ما يشجع على استمرار الفساد والرشوة ونهب المال العام.

ونقرأ ضمن مواد المنبر الإعلامي ذاته، أنه ينتظر أن تستمع لجنة القطاعات الإجتماعية بمجلس النواب اليوم إلى عرض يقدمه خالد آيت الطالبن وزير الصحة حول منظومة مراكز تحاق الدم بالمغرب، وكيفية تدبير هذه المراكز والمصالح، والمجهودات التي تقوم بها.

العرض يأتي بعد مرور 5 أشهر على نشر تقرير المهمة الإستطلاعية المؤقتة الخاصة بـ”مراكز تحاقن الدم، والذي حذر من خطر نفاذ احتياطي الدم بالمغرب، في ظل تراجع المخزونات وضعف الإقبال على التبرع في عدد من المدن بالمقارنة مع ارتفاع الطلب.

وكان التقرير قد كشف أن بعض المدن الكبرى، كالدار البيضاء، أصبحت تواجه خطر نفاذ المخزون، مما يستوجب التدخل المستعجل.

التقرير ذاته نبه إلى عدم استقرار وتباين مستويات المخزون خلال أسابيع وأشهر نفس السنة، خاصة ما بين الأسابيع 25 و40، أي ما بين شهر يونيو وشهر أكتوبر، لتخفيض دون المستوى المطلوب، مما يشكل تهديدا لأرواح المرضى والنساء الحوامل وضحايا حوادث السير، خاصة وأن هذه الفترة تتزامن وفصل الصيف حيث ترتفه حوادث السير.

وأورد التقرير ان نسبة المتبرعين بالمغرب تقدر بـ9.3 متبرعين لكل 1000 نسمة سنة 2018، مشيرا إلى أن هذه النسبة عرفت ارتفاعا ملحوظا بعدما كانت لا تتجاوز 5.6 متبرعين لكل 1000 نسمة سنة 2012.

“المساء”، قالت في مقال آخر، إن زلزال حقيقي عرفته شركة “ريضال” المكلفة بالتدبير المفوض لقطاع الماء والكهرباء، بعد الإعلان عن طرد 14 موظفا، من بينهم النائب البرلماني والقيادي السابق في الإتحاد المغربي للشغل رشيد المنياري.

وتمت عملية الطرد التي تتزامن مع اقتراب موعد انتخابات المأجورين، في الوقت الميت، وفي إطار حرب نقابية، بعد أن تم في وقت سابق تجميد عضويته في نقابة موخاريق، على خلفية إثارة فضائح نائب موخاريق وذراعه الأيمن خليلي الإسماعيلي.

وأضافت المصادر ذاتها، أن ضغوطا مورست من أجل قطع الطريق على منافسة محتملة من خلال لائحة الإتحاد العام للشغالين ينوي المنياري الترشح باسمها، وهو ما يفسر التسريب المتعمد لاسمه كواحد من المطرودين مع الإخطار بنيته اللجوء إلى القضاء.

ومع المنبر ذاته، الذي كتب في خبر آخر، أن المحكمة المختصة شرعت مؤخرا، في عملية التحقيق مع بعض المنتخبين بتازة في قضية التلاعب في عدادات المسافات التي تخص مجموعة من الشاحنات والآليات التابعة لجمعية التضامن للجماعات الترابية بتازة، التي تتولى القيام ببعض الأشغال التي تخص تكسية الطرقات ونقل الأتربة بالجماعات، المحلية التابعة للإقليم، في إطار الشراكة المبنية على مساهمات مادية تقدم من طرف الجماعات المعنية.

وقال الخبر نفسه، إنه تم الإستماع إلى رئيس مجموعة التضامن للجماعات، كما تم الإستماع إلى رئيس جماعة باب بودير بصفته الرئيس السابق للجمعية المذكورة، حول علاقتهما بموضوع التلاعب في عداد الشاحنات بهدف الرفع من المسافات، التي قطعتها هذه الشاحنات لأسباب تطرح العديد من علامات الإستفهام، وفق ما ورد في شكاية في الموضوع تقدم بها مجموعة من سائقي الشاحنات المعنية.

وتم تأجيل النظر في هذه القضية إلى جلسة قادمة، في الوقت الذي ينتظر أنه سيتم استدعاء السائقين من أجل الإستماع إلى أقولهم كشهود في هذا الموضوع الذي سبق أن خلف ضجة كبيرة، على إثر الإحتجاجات الذي سبق أن قاده السائقون المعنيون، بعد أن فوجئوا إثر عودتهم لاستئناف عملهم بعد توقفهم عن ذلك بسبب جائحة “كورونا”، بحصول تلاعب في العدادات عن طريق الرفع من المسافات التي قطعتها الشاحنات التي يتولون قيادتها.

وإلى يومية “بيان اليوم” التي أفادت بأن عدد المشاريع المنجزة برسم 2019-2020، في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة مقاطعة عين الشق بالدار البيضاء، بلغ أزيد من 61 مشروعا، بكلفة إجمالية ناهزت 18 مليون و389 ألف درهم، ساهمت فيها المبادرة بما يفوق 16 مليون و543 ألف درهم.

وأعلن عن هذه الأرقام، خلال لقاء تواصلي، نظمته العمالة يوم الجمعة الماضي تحت شعار “كوفيد-19 والتعليم .. الحصيلة والآفاق للمحافظة على المكتسبات”، في إطار الاحتفاء بالذكرى 16 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وفي كلمة له بهذه المناسبة، أبرز عامل العمالة منير حمو، رئيس اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعين الشق، آثار ووقع جائحة كورونا (كوفيد-19) على قطاع التعليم تحديدا، وكذا الإجراءات المتخذة للحد من تداعياتها، في إطار برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية الموجهة لدعم هذا القطاع.

وأكد أن مرحلة 2019-2020 من المبادرة توخت تعزيز وتقوية الرأسمال البشري، وضمان مبدأ تكافؤ الفرص في مجال التعليم تحديدا، وجعله تعليما يتسم بالجودة والشمولية والإنصاف، واعتبار تطوير الرأسمال البشري أولوية، وهو ما دعا إلى تعميمه جلالة الملك محمد السادس.

وفي السياق ذاته، ذكر حمو بمجموعة من تدخلات اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية ضمن البرنامج الرابع للدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة، والذي يشكل النهوض بالتعليم أحد محاوره، من خلال تأمين الدعم التربوي، الذي خصصت له اللجان الإقليمية للتنمية البشرية حصص التقوية لكافة المستويات الإشهادية لفائدة تلاميذ جميع المؤسسات التعليمية العمومية.

وفي مقال آخر، ذكرت أن، وزير الثقافة والشباب والرياضة، عثمان الفردوس، الجمعة الماضي بالعيون، أكد أن جهة العيون- الساقية الحمراء تمثل نموذجا جديرا بالاستلهام في ما يتصل بالفن الصخري، الذي يعد مكونا محوريا للثقافة الحسانية بالمملكة.

وشدد الفردوس، في كلمة خلال انعقاد الأيام الدراسية الأولى حول “الفن الصخري بالمغرب.. الواقع والرهانات: جهة العيون الساقية الحمراء نموذجا”، على أن الممارسات الفضلى التي سيثمرها العمل على الفن الصخري بالجهة كموروث ثقافي عريق، حري بأن تسترشد بها كل جهات المملكة، مستشهدا بالوثيقة الدستورية في فصلها الخامس والتي أولت عناية فائقة بالحسانية.

واعتبر الأيام الدراسية، التي تتواصل إلى غاية 23 مايو الجاري، مبادرة تكتسي أهمية بالغة لكونها تصادف تخليد “شهر التراث” الذي يعد مناسبة دالة على جذور الهوية المغربية متعددة الروافد، التي ينصهر فيها بوئام المكون العربي والأمازيغي والحساني والعبري والأندلسي، معددا منجزات النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية للمملكة الموقع بين يدي صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والتي تتوخى أساسا الحفاظ على التراث المادي واللامادي وصون ذاكرته.

وفي حيز آخر، أوردت الجريدة ذاتها، أن رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، شكيب العلج، الجمعة الماضية بالرباط، دعا إلى مواكبة المقاولات التي تعاني من مشكلة الملاءة وتحتاج إلى إعادة الهيكلة المالية.

وقال العلج، خلال جلسة عمل مع رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، انعقدت في إطار آلية العمل المشترك التي تجمع بين الحكومة والاتحاد، والتي اعتمدها الجانبان سنة 2012 وتم تحيينها سنة 2020، إن” ملاءة المقاولات تشكل اليوم إشكالية حاسمة. يجب أن تنصب جهودنا على الفاعلين الذين هم بحاجة إلى إعادة هيكلة مالية، لأنه من واجبنا إنقاذ المقاولات بقدر ما هو واجبنا إحداث مقاولات جديدة”.

وأشار إلى أن الأزمة الناجمة عن جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) كانت “مدمرة” بالنسبة للنسيج الاقتصادي الوطني، معتبرا أن ملاءة المقاولات والحفاظ على مناصب الشغل هما موضوعان رئيسيان، يجب معالجتهما بشكل عاجل.

ولفت العلج إلى أنه من أجل تدبير خزائنها وتجاوز تداعيات التراجع أو حتى التوقف التام للنشاط، لجأ الفاعلون الاقتصاديون، ولا سيما المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، إلى الاستدانة، وذلك في انتظار استئناف النشاط الطبيعي.

وسجل أنه، في المقابل، لم يتحقق الانتعاش الفعلي، ووجدت المقاولات اليوم نفسها مثقلةون، لا سيما تلك التي تشتغل في قطاعات مثل السياحة والمجالات ذات الصلة، والصناعات الثقافية والإبداعية، والمطاعم وغيرها.

وقال رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب إن بعض القطاعات مثل السياحة وتموين الحفلات تحتاج إلى رؤية حول استئناف نشاطها، والذي من الواضح أنه سيتم وفقا للتدابير الصحية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة