“دائرة الموت” بإقليم مولاي يعقوب.. الأحزاب الكبرى تعلن عن وكلاء اللوائح

حرر بتاريخ من طرف

أعلن حزب العدالة والتنمية، في بلاغه الأخير، أن أمانته العامة صادقت مجددا على تزكية البرلماني الحالي، محمد يوسف، وكيلا للائحة الحزب في”دائرة الموت” بإقليم مولاي يعقوب التي سبق لها أن حطمت الرقم القياسي في تنظيم الانتخابات الجزئية، وشهدت أكبر الإنزالات لقيادات حزب العدالة والتنمية من أجل دعم البرلماني، وكان على رأس هذه القيادات عبد الإله بنكيران، الرئيس السابق للحكومة، والأمين العام السابق لـ”البيجيدي”.

لكن البرلماني يوسف سيواجه ساكنة محلية تطالب بحصيلة “البيجيدي”، بالنظر إلى أنه هو من يترأس الحكومة، وقد سبق له أن قدم الكثير من الوعود لفك العزلة على الإقليم وتأهيل بنياته، لكن دون جدوى. كما أنه سيواجه انتقادات تتعلق بحصيلته كبرلماني للترافع عن مشاكل الإقليم.

وستزداد الأسئلة المرتبطة بالإنجازات في منطقة “عين الشقف” التي يترأسها حزب العدالة والتنمية، والتي تعاني من غياب واضح للتجهيزات الأساسية، في الوقت الذي تعرف فيه توسعا عمرانيا كبيرا. وستجعل هذه الانتقادات تطلع البرلماني الحالي يوسف للفوز أمرا صعبا.

وسيواجه يوسف في هذا النزال، الاستقلالي حسن الشهبي، الملقب بـ”بوسنة”، وهو برلماني سابق والرئيس الحالي لجماعة “عين قنصرة”.

ويعتبر “بوسنة” من أبرز الوجوه السياسية بالإقليم، وهو منعش سياحي معروف بمدينة فاس، حقق الكثير من الإنجازات للجماعة التي يترأسها، بعلاقاته الخاصة، واجتهاداته، رغم الضعف الكبير للميزانية التي ترصدها وزارة الداخلية كل سنة لها.

كما سيواجه وكيل لائحة حزب الأصالة والمعاصرة، البرلماني حسن بلمقدم، والذي استقال من منصب المستشار البرلماني ليخوض انتخابات مجلس النواب. ويقدم البرلماني بلمقدم، وهو من أعيان “البام” بالجهة ومنعش سياحي، بأنه “ماكينة انتخابية”. ومن أبرز نقط قوته أنه دائم الحضور في عدد من المناطق بالإقليم في حل المشاكل الاجتماعية، خاصة في عز تداعيات كورونا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة