خلاف حول 60 درهما ينتهي بجريمة قتل مروعة

حرر بتاريخ من طرف

أحالت النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بأكادير، أمس الإثنين، شخصا متهما بقتل صديقه بواسطة “كلامونيط”، الجمعة الماضي، نتيجة خلاف حول مبلغ مالي لا يتجاوز 60 درهما، بمركز جماعة مستي بإقليم سيدي افني.

وكان الشابين قادمين من منطقة أولاد تايمة بإقليم تارودانت في حالة غير طبيعية، من أجل اقتناء نبتة الصبار لغرسها بإحدى التعاونيات الفلاحية المتواجدة بجماعة أملو، وفور انتهاء مهمتهما توقف الصديقان بمركز جماعة مستي، بعد أن اشتد النقاش بينهما حول مبلغ 60 درهما، ليتحول إلى عراك بالأيدي، قبل أن يعمد أحدهما إلى الإستعانة بـ”كلامونيط” ليجهز على الطرف الآخر على مستوى الرأس، تاركا إياه مضرجا في دمائه.

وأشار موقع لو 360 الذي اورد الخبر، إلى أن السلطات المحلية ورجال الدرك الملكي والوقاية المدنية حلوا بعين المكان، ليتم نقل الضحية إلى المركز الاستشفائي بسيدي إفني ومنه إلى مستشفى الحسن الثاني بأكادير، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة يوم السبت 17 فبراير الجاري، متأثرا بنزيف داخلي على مستوى الرأس، فيما تم تقديم الجاني في حالة اعتقال، ليتم عرضه على قاضي التحقيق بغرفة الجنايات بأكادير، أمس الإثنين، لاستنطاقه حول ملابسات الخلاف الذي دار بينه وبين صديقه، والذي أدى إلى مقتله.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة