خريجو الجامعات المتجاوزين لـ 30 سنة يردون على بنموسى بطريقة خاصة +صور

حرر بتاريخ من طرف

تعيش الحركة الطلابية وخريجو الجامعات منذ ايام، على صفيح ساخن بسبب القرار الاخير الصادر عن وزارة التربية الوطنية، بشأن وجوب عدم تجاوز سن الثلاثين لولوج مهنة التدريس بالمغرب.

وقد تنوعت طرق الاحتجاج على القرار ، حيث تم تنظيم عدة وقفات احتجاجية ومسيرات حاشدة بمجموعة من المدن، فضلا عن عدة تعبيرات اخرى على مواقع التواصل الاجتماعي، ومن ضمنها التقاط خريجي الجامعات لصور وهم يمارسون مهنا في القطاع الغير مهيكل، بسبب اقصائهم من ولوج مهنة التعليم.

وفيما اعتبر نشطاء الطريقة الاخيرة ذكية لايصال الرسالة بشأن المصير المهني لخريجي الجامعات، اعتبر نشطاء ان في الصور اهانة لممارسي هذه المهن، على اعتبارها انها مهن شريفة ولا يعتبر امتهانها فشلا في الحياة المهنية قطعا.

كما نشر عدد من الطلبة المجازين صورا وفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي، توثق لعملية حرقهم وتمزيقهم لشواهدهم الجامعية ردا على قرار بنموسى، فيما قرر عدد من الطلبة مقاطعة حضور محاضراتهم بالجامعات، لافتين أن بنموسى قضى على حلمهم بالحصول على الإجازة والتقدم لمباريات التعليم وضمان فرصة شغل محترمة في هذا البلد.

هذا ويشار الى أن وزارة التربية الوطنية، أعلنت قبل يومين، عن شروط جديدة تهم المترشحين لمباريات التعليم، وتتمثل في عملية الانتقاء وتحديد السن في 30 عاما ورغم انتقادات وردود أفعال شريحة كبيرة من المغاربة على القرار، عبرت الحكومة عن عدم نيتها التراجع عن هذا القرار.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة