خبير يكشف القوة العسكرية للجيش المغربي ويفضح قوات البوليساريو

حرر بتاريخ من طرف

تدق طبول الحرب من جديد في الصحراء بسبب التوتر الشديد بين المغرب وجبهة البوليساريو، تحت مرأى بعثة الأمم المتحدة “المينورسو”، فالرباط تتهم البوليساريو بالتوغل بالمعدات والمنشآت في المنطقة العازلة، فيما تنفي الجبهة هذا الواقع، وترى الأمم المتحدة أنها لم تضبط حسب علمها أي خروقات.

وفي الوقت الذي يعتبر المغرب أن المناطق المشمولة باتفاق نزع السلاح بإشراف الأمم المتحدة منذ سنة 1991 هي في أساسها أراض مغربية سلمها إلى بعثة “المينورسو” في إطار ذلك الاتفاق الأممي لوقف المعارك طويلة الأمد، تصف جبهة البوليساريو تلك المناطق بكونها “أراضيَ محررة”.

وفي هذا السياق، حذّر المغرب الأمم المتحدة من “كون الوضع الحالي في المناطق المعزولة سيفضي إلى تدخل عسكري وشيك، خصوصاً إذا لم تأخذ الأمم المتحدة شكاوى الرباط على محمل الجد”، وهو ما شرع فيه المغرب من خلال حشد تعبئة قوية تمهيداً لأي تدخل قرب الجدار الأمني المغربي، في الوقت الذي أكدت فيه البوليساريو جهوزيتها للحرب، وقالت إنها مستعدة لكل الاحتمالات.

بدوره، تحدث المحلل إبراهيم اسعيدي، عن احتمالات الحرب وموازين القوى بين الجيش المغربي وقوات جبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر، ومن الطرف الذي تميل كفته لربح المعركة العسكرية على أرض الميدان، في حديثٍ لـ”العربي الجديد”. وقال إنه “يستبعد قيام حرب أو مواجهة عسكرية مباشرة بين الجيش المغربي وقوات جبهة البوليساريو، وأن أقصى ما يمكن أن تصل إليه التوترات بالمنطقة الواقعة شرق الجدار الأمني الدفاعي بالصحراء العازلة، هو استمرار الاستفزازات من جانب البوليساريو التي ستؤدي أحياناً إلى وقوع تصادمات عسكرية محدودة”.

وتابع قائلاً إن “هذه الاستفزازات التي يتم التعبير عنها عن طريق التهديد بالعودة إلى الخيار العسكري أضحت تقليداً تمارسه البوليساريو، وبدعم من الجزائر، كلما حان الوقت في الأسبوع الأول من إبريل/ نيسان من كل سنة لتجديد مهام بعثة الأمم المتحدة بالصحراء (المينورسو) ومحاولة التأثير على التقرير المرفوع إلى مجلس الأمن”.

واعتبر اسعيدي أن “سياسة المغرب في تدبير هذا النزاع حريصة على عدم تقويض جهود منظمة الأمم المتحدة منذ التوقيع على وقف إطلاق النار وبداية مخطط التسوية في سنة 1990”. واستطرد: “من الناحية السياسية، المغرب يتجنب الدخول في صراع مع الأمم المتحدة ويسعى إلى إظهار أن جوهر الصراع هو مع الجزائر التي تحتضن وتساند وتقدم دعمها الدبلوماسي والعسكري للبوليساريو”، مردفاً أن “هذا المعطى أضحى واضحاً في عدد من قرارات الأمم المتحدة التي تدعو الجزائر إلى تحمّل المسؤولية الكاملة في البحث عن الحل”.

 وعن الاعتبار العسكري، قال اسعيدي إنه “يتمثل في كون جيش البوليساريو لا يتوفّر على الجاهزية القتالية ومفكّك من الداخل”، مشيراً إلى أن “هذا الجيش عرف منذ السبعينيات من القرن الماضي تحوّلات بشرية مهمة بين الجيل الأول الذي كان مكوّناً من الذين غادروا الصحراء المغربية باتجاه الجزائر، والذي خاض الكفاح المسلح ضد المغرب، والجيل الحالي المكوّن أساساً من أبناء الأسر الصحراوية المقيمة بمخيمات تندوف ولحمادة منذ أكثر من 35 سنة”.

وأوضح أن “الجيل الحالي من جنود جبهة البوليساريو ليست له خبرة قتالية ولا يمتلك معنويات حقيقية لخوض الحرب، ويجتاحه تيار حقيقي لا يؤمن بأهمية العودة للخيار العسكري، ويحس بالتعب بسبب طول هذا النزاع والتبعية الكاملة لقيادة البوليساريو للجزائر”.

ورأى أن “المسألة الأكثر أهمية ووضوحاً في هذا الموضوع، هي أن خيار العودة إلى الحرب لا تقرره جبهة البوليساريو، باعتبارها غير مستقلة في اتخاذ قرارها، بل تحدده الجزائر التي لا ترغب في تأزيم العلاقة مع المغرب لاعتبارات داخلية وإقليمية ودولية”.

وبخصوص الاعتبارات التقنية في موازين القوى بين المغربوالبوليساريو، أفاد اسعيدي بأن “البوليساريو تمتلك تجهيزات عسكرية محدودة في مجال الحرب البرية، فتحتفظ بترسانة قديمة نسبياً، من عربات مدرعة عدة، وتملك أسطولاً مكوّناً تقريباً من 50 دبابة من نوع تي 55، صنع سوفييتي، و20 دبابة من نوع تي 62، وأربع دبابات خفيفة من نوع أس كي 105، ونحو 100 من المدرعات القتالية من أنواع بي أم بي 1، وإيلاند، وراتيل، وأم 3”.

واستطرد قائلاً إن “البوليساريو تمتلك أيضاً نوعاً من العمق العسكري المتعلق بقدرات النيران غير المباشرة، وذلك بفضل حيازتها لـ10 راجمات صواريخ بي أم 21، وأم 122″، مبرزاً أن “هذا النوع من السلاح يساعد في تدمير مصادر النيران على مستوى الحرب البرية، وحتى على مستوى الدفاع الجوي الموجود في المنطقة الأمامية، شرط ألّا يرصدها العدو، خصوصاً إذا كان يمتلك تقنيات الرصد والتفوق الجوي”.

وأشار اسعيدي إلى “امتلاك قوات جبهة البوليساريو لمدافع الهاون الثقيلة من نوع أم 82، وأكثر من 30 قطعة مدفعية من نوع دي 30، ومضادات للدبابات من نوع أي تي 30، وهي روسية الصنع، لكنها غير متطورة ويعود تاريخها إلى سنة 1960”. وأضاف أنه “على مستوى الدفاع الجوي، البوليساريو لا تمتلك قوة جوية بالمعنى الحقيقي للكلمة، إذ لا تتعدى قدراتها العسكرية في هذا المجال بعض الدفاعات الجوية المحدودة، مثل أس أي 7 ستريلا، وهي بنادق طويلة لا يتجاوز مداها 3.5 كيلومترات، وأقصى ارتفاع تصل إليه هو 1.5 كيلومتر”.

ولفت إلى أن “هذا النوع من المضادات ليست له أية قيمة ميدانية إذا تعلق الأمر بطائرات أف 16 وميراج أف 1 التي يمتلكها سلاح الجو المغربي”، مشيراً إلى أن “البوليساريو حصلت على نوع جديد من الصواريخ المضادة للطائرات من نوع أس أي 16، الذي يصل مداه إلى 5 كيلومترات، وارتفاعه إلى 3.5 كيلومترات، تم تهريبها من ليبيا خلال الثورة (2011)، باعتبار أن عناصر من البوليساريو شاركوا كمرتزقة في الحرب بجانب القوات الموالية للنظام الليبي المخلوع”.

واعتبر اسعيدي أنه “إذا أخذنا التهديد بالعودة إلى الحرب على محمل الجد، فإن البوليساريو ستكون الخاسر الأكبر في أية مواجهة عسكرية مع المغرب، لأن هناك فرقاً شاسعاً بين القدرات العسكرية للبوليساريو والجيش المغربي الذي يمتلك مؤهلات كبيرة، سواء من ناحية العدد أو التكنولوجيا الحربية”. ولفت إلى أن “جيش المغرب يمكن اعتباره من بين أهم الجيوش في العالم التي تمتلك تدريباً عصرياً، فالقوات البرية التي يصل تعدادها إلى 180 ألف جندي، يتمركز 160 ألفاً منها  بالجبهة العسكرية الجنوبية التي تتضمن منطقة الصحراء”.

المصدر: العربي الجديد

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة