خبير: اليد الممدودة للمغرب نحو الجزائر ستعطي دفعة للبناء الإفريقي

حرر بتاريخ من طرف

أكد الخبير السنغالي ألييون ندياي، وهو مدرس بجامعة شيربروك الكندية، أن اليد الممدودة للمغرب نحو الجزائر ستعطي دفعة للبناء الإفريقي الذي يحظى فيه البلدان بدور مهم.

وقال نديائي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن “هذا الانفتاح على الجزائر يبدو عنصرا هاما في الخطاب الملكي الذي يتعين أن يكون محل ترحيب، ومن خلال ذلك سيتعزز البناء الإفريقي أكثر”.

وأضاف أن هذا الانفتاح للمغرب سيمكن المغرب ليس فقط من الانخراط على نحو أكثر انسجاما في فضائه الإقليمي المغاربي، بل سيعطي أيضا “دفعة قوية للبناء الإفريقي، حيث يضطلع البلدان بدور مهم للغاية”.

واعتبر أنه يتعين على المغرب تأكيد ريادته في القارة من خلال تطوير أوجه التكامل مع البلدان الأخرى. ويبدو مثال التعاون مع نيجيريا، من خلال مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط الذي مكن العملاق الغرب الإفريقي من تعزيز إنتاجه من الأسمدة وتحقيق إنتاج فلاحي قياسي، السبيل الذي يتعين الانخراط فيه”.

وفيما يتعلق بقضية الصحراء المغربية، أكد ندياي أن “المسلسل الذي تشرف عليه الأمم المتحدة يجب أن يأخذ مجراه”، مشيرا إلى أن تأكيد المغرب التزامه تجاه المؤسسة متعددة الأطراف هو “عمل قوي، نأمل ، أن يمكن من الوصول إلى حل دائم من أجل السلام والاستقرار والازدهار في القارة الإفريقية”.

من جهة أخرى، أشار الخبير السنغالي فيما يتعلق بالقرار الذي اتخذه صاحب الجلالة الملك محمد السادس بتشكيل لجنة خاصة حول النموذج التنموي للمغرب، إلى أن “هذا يبدو أساسيا بالنسبة للمغرب الذي عرف نموا مهما خلال السنوات الأخيرة”.

وأضاف أن “هذا التوجه الاجتماعي في رؤية التنمية التي يريد المغرب اعتمادها ستعزز نموذج نموه وستوسع قواعد اقتصاده، من أجل المصلحة العامة للمملكة، ولكن أيضا من أجل مصلحة القارة”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة