حوالي 500 عائلة مهددة بالتشرد بعد إغلاق فندق مصنف بالحوز لفترة غير محددة

حرر بتاريخ من طرف

يواجه حوالي 500 عامل وعاملة بفندق مصنف بالحوز التشرد بعد قرار السلطات إغلاق الفندق المعني لفترة غير محددة.

ووجه المعنيون بالأمر، مراسلة إلى عامل إقليم الحوز، يلتمسون من خلالها إعادة النظر في قراره بإغلاق مؤسستهم الفندقية ولفترة غير محددة، مطالبين أن يأخذ بعين الإعتبار حالتهم وحالة أسرهم وحاجياتها خصوصا وأنهم لم يستأنفوا نشاطهم المهني سوى مؤخرا بعد أزيد من سنة وثمانية أشهر من التوقف الناجم عن تداعيات وباء كورونا المستجد.

ووفق بلاغ للعمال، فإن إغلاق الفندق له تداعيات متعددة الجوانب، فإلى جانب تشغيله للمئات من المواطنات و المواطنين، فإنه يعتبر مصدر دخل كبير للضرائب بالنسبة لجماعة تمصلوحت الواقع بترابها، بحيث أن الفندق، و على سبيل المثال، أدى أزيد من 85 مليون سنتيم كضرائب للجماعة خلال الشهرين الأخيرين فقط.

ووفق مجموعة من الفعاليات، فقرار الإغلاق قرار قاسٍ للغاية؛ على الفندق الذي خسر خلال أسبوع واحد أزيد من 470 مليون سنتيم، و على العاملين به المهددين بفقدان عملهم، و أيضا على الدولة التي فقدت موردا كبيرا للعملة الصعبة في ظل ظرفية اقتصادية صعية، أو حتى على المجلس الجماعي لتمصلوحت الذي سيفقد مبلغا كبيرا من الأموال على شكل ضرائب يتم توظيفها لتنمية الجماعة و ساكنتها. و لعل قسوة القرار ما جعل الإعلامي البارز رضوان الرمضاني يقول في تصريح مصور له على صفحته الشخصية على مواقع التواصل الإجتماعي، بأن قرار السلطات القاضي بإغلاق الفندق كان قرارا قاسيا جدا.

 

 

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة