حملة تحسيسية ببنجرير للوقاية من لسعات العقارب ولدغات الأفاعي

حرر بتاريخ من طرف

تزامنا مع حلول فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة، أطلق الهلال الأحمر المغربي بالرحامنة حملة لتحسيس ساكنة الإقليم بأهمية الوقاية من لسعات العقارب ولدغات الأفاعي.

وترتكز هذه الحملة الميدانية، المنظمة بشراكة مع عمالة إقليم الرحامنة والوقاية المدنية ومندوبية الصحة والمجالس المنتخبة، على تعزيز التوعية والتحسيس للوقاية من مخاطر التسمم بلسعات العقارب والثعابين، وتقديم الإسعافات الضرورية للذين تعرضوا للدغ من هذه الحشرات والزواحف السامة.

وهكذا، سيجوب متطوعو الهلال الأحمر بالإقليم بمعية أطر من مندوبية الصحة، الجماعات القروية المتواجدة بالإقليم، لاسيما تلك التي تشهد حوادث متكررة للتسمم بلدغات الأفاعي ولسعات العقارب، حيث سيتم تقديم مجموعة من النصائح لتفادي الخطر والتوجيهات الواجب اتباعها حال الإصابة.

وبالمناسبة، ذكر الكاتب الإقليمي للهلال الأحمر المغربي بالرحامنة، طارق بنحسي، أن هذه الحملة الميدانية، التي ستمتد طيلة فترة الصيف، سبقتها حملة إلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي وبث أشرطة مصورة ونشر ملصقات تقدم نصائح للوقاية من لسعة العقرب ولدغة الأفعى.

وأضاف بنحسي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه نظرا للطابع القروي المهيمن على إقليم الرحامنة، فإن الحملة الميدانية ستحاول استهداف أكبر عدد من ساكنة العالم القروي، على اعتبار أن الحشرات والزواحف السامة تتواجد بشكل كبير في الوسط القروي.

وأشار، في هذا السياق، إلى أن الهلال الأحمر أعد بشراكة مع عمالة الإقليم، ملصقات تحسيسية تتضمن مجموعة من النصائح التوجيهية للوقاية من خطر التسمم جراء لسعات العقارب ولدغات الأفاعي وكيفية التدخل عند الإصابة والعلامات المرافقة لها.

وشدد بنحسي على أهمية وعي المواطن وحسن استجابته للتوصيات الوقائية، منوها بالدعم الذي يقدمه مختلف شركاء الهلال الأحمر بالإقليم، وعلى رأسهم عمالة الرحامنة، التي ساهمت في توفير الوسائل اللوجستيكية لضمان نجاح هذه الحملة التوعوية.

وللوقاية من هذه المخاطر، تنصح وزارة الصحة المواطنات والمواطنين خاصة الأطفال باتباع مجموعة من التدابير لتفادي تعرضهم لخطر التسمم جراء لسعات العقارب ولدغات الأفاعي، كعدم إدخال الأيادي في الحفر وعدم الجلوس في الأماكن المعشوشبة وبجانب الأكوام الصخرية، مع ضرورة ارتداء أحذية وملابس واقية.

ولتجنب تكاثر العقارب والأفاعي بجانب المناطق السكنية يجب إزالة الأعشاب المتواجدة قرب المنازل وصيانة الساحات المحيطة بها، مع إغلاق الغيران والثقوب التي قد توجد على مستوى الجدران والأسقف، بالإضافة إلى تبليط الجدران المتواجدة داخل المنازل وخارجها، لتصبح ملساء على ارتفاع متر على الأقل؛ قصد منع العقرب أو الأفعى من تسلق الجدران والولوج إلى المنازل، وللحيلولة دون إيجاد هذه الحيوانات لمخابئ من الضروري تخزين الخشب والمتلاشيات في أماكن خاصة.

وفي حالة حدوث إصابة، تؤكد وزارة الصحة ضرورة التعجيل بنقل المصاب إلى أقرب مصلحة للمستعجلات الاستشفائية، إذ أن كل تأخير في تلقي العلاج تكون له نتائج سلبية وينقص من فعالية التدخل العلاجي.

كما أن استعمال الطرق التقليدية للعلاج كربط الطرف المصاب أو التشريط أو شفط أو مص أو كي مكان اللدغة واستعمال مواد كيماوية أو أعشاب، تنتج عنه غالبا مضاعفات خطيرة.

ويعرف فصل الصيف ارتفاعا في حالات الإصابة بلسعات العقارب ولدغات الأفاعي في بعض المناطق خاصة بالمجال القروي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة