حملة إلكترونية تطالب بعدم ترحيل ناشط إيغوري من المغرب إلى الصين

حرر بتاريخ من طرف

أطلق مدونون ونشطاء مغاربة حملة واسعة تحت وسم #لا_لترحيل_إدريس_حسن، دعوا فيها السلطات المغربية إلى عدم تسليم ناشط إيغوري إلى الحكومة الصينية.

وقالت منظمة العفو الدولية عبر تويتر، إن ترحيل الناشط الإيغوري إلى الصين “يوازي الإعادة القسرية”، وإنه فور عودته إلى بلاده “سيواجه خطر التعذيب”.

وجاء ذلك بعدما وافقت محكمة النقض المغربية على تسليم صيني ينتمي لأقلية الإيغور المسلمة اعتُقل في يوليوز لدى وصوله إلى المغرب، وهو مطلوب لدى الصين بتهمة ارتكاب “أعمال إرهابية”.

ونقلت وكالة فرانس بريس عن محاميه ميلود قنديل قوله : إن “القضاء أكد يوم الأربعاء تسليم موكلي. لم نتسلم بعد الحكم لمعرفة حيثيات هذا القرار ولكن الأمر صعب نفسيا عليه”.

وأضاف المحامي أنه لا يعرف موعد تسليمه، علما أن المغرب أغلق حدوده الجوية بسبب انتشار متحور أوميكرون.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة