حملات تخرق إجراءات وزارة الداخلية..بؤر وبائية متنقلة في الأحياء الشعبية

حرر بتاريخ من طرف

مع اقتراب موعد الانتخابات، واستهلاك أيام الحملة، رفعت جل اللوائح من إيقاع إنزالاتها في الأحياء الشعبية بمدينة فاس، لكن دون أدنى التزام بالإجراءات التي أقرتها وزارة الداخلية لتنظيم الحملة الانتخابية في ظل جائحة كورونا. وتتوقع المصادر أن يرتفع إيقاع خرق هذه الإجراءات الاحترازية في الأيام الأربعة المتبقية للحملة، بسبب احتدام المنافسة، خاصة في الأحياء التي تعرف كثافة سكانية كبيرة.

فقد تورطت جل الحملات الانتخابية في خرق هذه الإجراءات الاحترازية، حيث سجلت مشاركة العشرات من أعضاء الحملات في المسيرات، ويتم تنظيم تجمعات ولقاءات يحضرها عدد كبير من المواطنين. وتجوب الحملات بالشعارات وتوزيع الأوراق أزقة ودروب الأحياء، دون أدنى تحفظ، ودون أرتداء للكمامات، ودون احترام للتباعد البدني، وهو ما يهدد بظهور بؤر وبائية في ظل سرعة الانتشار الفيروس بسبب هذه التجاوزات التي لم تتحرك السلطات المحلية لوضع حد لها.

وكانت مصالح وزارة الداخلية، مركزيا، ومحليا، قد سبق لها أن عقدت اجتماعات مع ممثلي الأحزاب السياسية، من أجل تبليغهم بضرورة التقيد بالإجراءات والتدابير الاحترازية للحملة في ظل الجائحة. ونصت هذه الإجراءات على عدم تجاوز عدد 25 شخصا في التجمعات العمومية بالفضاءات المغلقة والمفتوحة، وعدم تنظيم تجمعات انتخابية بالفضاءات المفتوحة التي تعرف الاكتظاظ، ومنع نصب خيام بالفضاءات العمومية وتنظيم الولائم، وعدم تجاوز 10 أشخاص كحد أقصى خلال الجولات الميدانية. كما نصت الإجراءات على عدم تجاوز 5 سيارات بالنسبة للقوافل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة