حلبة مولاي الحسن تحتفل بمرور عشر سنوات على افتتاحها

حرر بتاريخ من طرف

بالاضافة الى انها ستحظى بشرف افتتاح فعاليات بطولة العالم لسباق السيارات الموسم الجديد 2019، تحتفل حلبة مولاي الحسن بمراكش  شهر ابريل المقبل، بمرور عشر سنوات على افتتاحها.

وفي شهر ماي 2009  أقيم على حلبة مولاي الحسن بمراكش مباشرة بعد افتتاحها ، أول سباق بطولة العالم لسباق السيارات السياحية بالمغرب، وكانت هذه هي المرة الأولى منذ عام 1958 التي يزور فيها الاتحاد الدولي للسيارات المغرب.

وبعد أن أصبحت محطة أساسية في بطولة العالم لسباق السيارات ، التي تسمى الآن بطولة العالم لسباق السيارات السياحية ، اكتسبت مراكش مكانة متميزة بفضل عروضها المعروفة دائما بزخم الوانها  سواء على مضمار الحلبة أو في قلب البادوك!

وبفضل مدار حضري يبلغ طوله 4.5 كم ، أصبحت حلبة مولاي الحسن تطابق المعايير الدولية ، حيث استطاعت خلال 3 سنوات الماضية تحديث 3 كم ، مع الاحتفاظ بطابعها الأصلي.

وبعد أن حظيت بتجديدات تحترم معايير تقنية و فرجوية عالية في نفس الوقت ، أصبحت حلبة مولاي الحسن يضرب بها المثل  باعتبارها الحلبة الأكثر صعوبة في البطولة بالنسبة للسائقين والسيارات على حد سواء. حيث تتطلب القيادة على أهم المحاور الرئيسية للمدينة بسرعة 250 كم / ساعة بعد التجربة ولكن أيضا بعد جرعة زائدة من الشجاعة.

ويشار ان دخول مراكش ضمن الاجندة الدولية في سباق السيارات، يرجع الفضل فيه للمرحوم الحاج عبد الرحمان زهيد، الرئيس المؤسس لمجموعة منارة قابضة، التي تسهر منذ سنوات على تنظيم السباق، والذي اشرف شخصيا قبل وفاته على انجاز المضمار الجديد الذي حضي مثل سابقه بموافقة الجامعة الدولية لسباق السيارات.

كما كان الحاج زهيد يسهر دوما على نجاح الدورات السابقة من هاته التظاهرة العالمية، التي كان يتوخى من ورائها خدمة بلاده والرفع من شأنها بين الأمم، فضلا عن تأسيسه ل ”أكاديمية مراكش للكارتينغ” التي تهدف إلى إنتاج أبطال مغاربة في سباق السيارات، مؤسسا بذلك لأرضية حقيقية لتكريس هذه الرياضة والرقي بها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة