حكومة سبتة تحذر مواطنيها من تشغيل الوافدين من المغرب

حرر بتاريخ من طرف

أطلقت حكومة سبتة المحتلة تحذيرات جديدة إلى مواطنيها بشأن السماح بالعمل غير النظامي للأشخاص الوافدين من المغرب، وذلك بعد هجرة الآلاف من المهاجرين غير النظاميين من ضمنهم أسر بأكملها، نحو مدينة سبتة المحتلة، سواء برا أو بحرا.

وتأتي هذه التحذريات، بعد مطالبة قيادة حزب “فوكس” المتطرف في سبتة المحتلة، اليوم الأحد، السلطات المحلية، والإسبانية باعتماد تدابير للحد من عمل المهاجرين غير نظاميين في سبتة بعد أحداث 17 ماي الماضي.

وفق ما أوردته صحيفة إسبانية، خلال بيان حذرت فيه قيادة الحزب، اليميني المتطرف، الحكومة من “عواقب التوظيف غير النظامي للأشخاص الوافدين من المغرب كعمال في المنازل”.

حكومة إسبانيا أكد من جانبها لحزب اليميني المتطرف المعادي للمهاجرين المغاربة، أنه “لا يوجد حتى الآن سجل رسمي للانتهاكات ذات الصلة في المسألة المذكورة أعلاه”. ومع ذلك، ذكرت الحكومة، اليوم الأحد، أنه بعد أحداث 17 ماي دخلت إلى سبتة العديد من النساء، اللائي قدمن خدمات في المنازل، ومارسن عملهن دون تغطية صحية، أو تأمين يذكر، وذلك بعد دخولهن المدينة بشكل غير نظامي”.

ووجهت الحكومة تحذيرا للمواطنين من أن “الأشخاص، الذين يتقدمون للاستفادة من الخدمات التي يقدمها هؤلاء العمال يتعرضون لخرق خطير للضمان الاجتماعي”، ومع ذلك، فإن السلطة التنفيذية لا تنكر ذلك، فحسب، بل تشير، أيضًا، إلى أنها تكرس جهودًا كبيرة للسيطرة على العمل غير المعلن عنه”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة